Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

المغرب يحصل على اعتراف أمريكي جديد

أنا الخبر ـ متابعة 

المغرب يحصل على اعتراف أمريكي جديد، وفي التفاصيل أكدت كتابة الدولة الأمريكية، أنه بالنسبة للولايات المتحدة، فإن المغرب يعد “شريكا يتمتع بالاستقرار ورافدا للأمن”، وأوضحت الدبلوماسية الأمريكية، في بلاغ صدر بمناسبة زيارة رئيس الدبلوماسية الأمريكية أنتوني بلينكين  للمملكة، “إننا نقدر المغرب بصفته شريكا يتمتع بالاستقرار ورافدا للأمن، لدوره القيادي في ما يتعلق بالمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب ودوره الداعم داخل التحالف العالمي لهزيمة تنظيم “داعش”، خاصة الرئاسة المشتركة لمجموعة التفكير حول إفريقيا التابعة للتحالف، واستضافته للاجتماع الوزاري المقبل للتحالف في ماي”.

وذكرت كتابة الدولة الأمريكية بأنه خلال الدورة الأخيرة للحوار الاستراتيجي الذي انعقد مؤخرا في الرباط بين وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج السيد ناصر بوريطة، ونائبة كاتب الدولة الأمريكي، ويندي شيرمان، تعهد البلدان بـ”مواصلة تكثيف التعاون للتصدي للإرهاب، لا سيما ضد الجماعات الإرهابية مثل (داعش) و” القاعدة”، وسيجري بلينكين، خلال الزيارة، محادثات مع عدة مسؤولين مغاربة سامين، وهي فرصة لاستعراض مختلف الجوانب لتعاون وطيد ومتعدد الأشكال بين حليفين يتقاسمان نفس الرؤية والقيم والعزم على فتح آفاق جديدة لشراكة في خدمة التنمية والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي.

و أكدت كتابة الدولة الأمريكية، أن الولايات المتحدة “تعترف” بالدور الذي يضطلع به المغرب في الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليميين، وكذا بمساهمته في تحقيق السلم والازدهار بالشرق الأوسط”.

وذكر بلاغ للدبلوماسية الأمريكية، صدر بمناسبة زيارة العمل التي يقوم بها ابتداء من الاثنين إلى الرباط كاتب الدولة الأمريكي، أنطوني بلينكن، أن “الولايات المتحدة والمملكة المغربية تلتزمان بمواصلة التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك، مثل السلم والازدهار والأمن الإقليميين”، وفي هذا الصدد، أشادت الولايات المتحدة “بالدور الذي يضطلع به المغرب في تعزيز الاستقرار والازدهار الإقليميين، وكذا بالقرار التاريخي لإستئناف العلاقات مع إسرائيل”، وأضافت أن العلاقات الثنائية مع الرباط ترتكز على “تعاون وثيق” في مجموعة من القضايا الإقليمية والدولية الأخرى، ولا سيما منطقة الساحل وليبيا وأوكرانيا.

وأشادت كتابة الدولة الأمريكية بجهود المغرب في “دعم عمل الأمم المتحدة في العملية السياسية في ليبيا، واستضافة الحوار الليبي الداخلي”، وقالت “إننا متحدون في التزامنا الثابت بالسيادة والاستقلال والوحدة الترابية والوطنية لليبيا، وأولوية تنظيم انتخابات وطنية على المدى القصير”. و جددت الولايات المتحدة، التأكيد على موقفها الثابت بشأن قضية الصحراء المغربية، مبرزة أن المبادرة المغربية للحكم الذاتي تعد “جادة وذات مصداقية وواقعية”، وذكر بلاغ لوزارة الخارجية الأمريكية أن “الولايات المتحدة تواصل اعتبار المخطط المغربي للحكم الذاتي جادا وذا مصداقية وواقعيا”، باعتباره مقاربة تروم الاستجابة لتطلعات سكان المنطقة.

و أعربت واشنطن، في هذا البلاغ الذي صدر بمناسبة زيارة رئيس الدبلوماسية الأمريكية أنتوني بلينكين إلى المملكة، عن دعمها للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، ستافان دي ميستورا، في قيادة العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة، وأعلنت الدبلوماسية الأمريكية أن كاتب الدولة الأمريكي، أنطوني بلينكين، يقوم بزيارة رسمية إلى المملكة ابتداء من الاثنين إلى غاية 30 مارس الجاري، تحت شعار “التزام لصالح الأمن والازدهار”، مسلطة الضوء على علاقة “عميقة ومستدامة”.

و أكدت كتابة الدولة الأمريكية، أن “الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والمملكة المغربية راسخة في المصالح المشتركة في مجال السلم والأمن والازدهار الإقليمي”، وأوضحت الدبلوماسية الأمريكية، في بلاغ صدر بمناسبة زيارة رئيس الدبلوماسية الأمريكية أنتوني بلينكين إلى المغرب، أن الأمر يتعلق بعلاقة عريقة بين واشنطن والرباط يعود تاريخها إلى إبرام معاهدة السلام والصداقة سنة 1787، حيث كان المغرب أول دولة تعترف بالولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، في بلاغ له، إن الولايات المتحدة “عازمة على توسيع مجالات التعاون الثنائي مع المغرب”، مذكرا، في هذا الصدد، بنتائج الدورة الأخيرة للحوار الاستراتيجي الذي انعقد مؤخرا في الرباط بين وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج السيد ناصر بوريطة، ونائبة كاتب الدولة الأمريكي، ويندي شيرمان، وعلاوة على الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية، فإن البلدين “ينخرطان بشكل منتظم في قضايا حقوق الإنسان، وخاصة النهوض بحريات التعبير وتأسيس الجمعيات، وإصلاح العدالة الجنائية، وحقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، وشفافية العمل الحكومي”.

وذكرت واشنطن،أن شهر مارس الجاري يشكل بداية آخر سنة لاتفاق يمتد لخمس سنوات بقيمة 460 مليون دولار تديره مؤسسة تحدي الألفية في الولايات المتحدة، وقال “إن الولايات المتحدة والمغرب تعملان، سويا، على تطوير التعليم وفرص الشغل لفائدة الشباب في جميع أنحاء المملكة، فضلا عن إنتاجية الأراضي والحقوق العقارية للنساء في المناطق القروية”.

وفي ما يتعلق بالتعاون العسكري، ذكر البلاغ أن “المسؤولين العسكريين المغاربة والأمريكيين شرعوا بالفعل في أعمال التخطيط لتمرين “الأسد الإفريقي” برسم هذه السنة، وهو أكبر تمرين عسكري في إفريقيا وعنصر رئيسي في الشراكة الأمنية المغربية الأمريكية”، مبرزا أن تمرين 2021، الذي أجري في يونيو في جميع أنحاء المملكة، كان الأهم من نوعه منذ بدء الحدث التدريبي السنوي في 2004، وبخصوص التعاون في التصدي لكوفيد، جددت الولايات المتحدة التزامها بمواصلة دعم مكافحة المغرب للوباء من حيث دعم عملية التلقيح والتكوين والتحسيس للتصدي لهذا الوباء وغيره من الأمراض المعدية، كما أبرزت، التعاون مع وزارة الصحة والشركاء الآخرين من أجل “التحسيس بمخاطر كوفيد 19، وتكوين الأطر الصحية، ودراسة نجاعة اللقاحات، وتحسين سلسلة تبريد اللقاحات في المغرب، وتوفير المعدات ومستلزمات النظافة والمختبرات”.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات