Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

الرئيس الجزائري لوزير خارجية أمريكا: “جارنا الوحيد هو تونس”

أنا الخبر ـ متابعة 

الرئيس الجزائري مازال في سباته الحميق والظاهر أنه لن يستيقض منه، وفي التفاصيل، قال تبون لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكنو والذي أجرى محادثات على انفراد مع وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، وكذا مع الرئيس عبد المجيد تبون بقصر المرادية، “هذه هي بيئتنا: نحن محاطون بدول لا تشبهنا كثيراً باستثناء تونس. لهذا السبب لدينا علاقات وثيقة للغاية مع تونس لأن لدينا أوجه تشابه في العديد من المجالات. وإلا فإن كل حدودنا مشتعلة: ليبيا غير المستقرة؛ وبعدها بالطبع هناك منطقة الساحل بأسرها مثل تشاد وبوركينا فاسو ومالي والنيجر. وحتى موريتانيا ليست بهذه القوة. وفي الجوار لدينا المملكة المغربية حيث شهدت علاقاتنا دائمًا تقلبات منذ استقلالنا أنها ليست حديثة لكن بسبب قضية الصحراء الغربية”.

وزعم الرئيس الجزائري في حديثه لبلينكن، “أن هناك نوعان من العقليات وطريقتان لرؤية الأشياء. نحن نحترم جميع الأشخاص – نحترم حدود الأشخاص بينما هم يريدون التوسع. أنت تعلم أنه لم ينس أحد ولن ينسى أي جزائري أن المغرب هاجمنا عام 1963. في ذلك الوقت لم يكن لدينا حتى جيش نظامي ، وقد هاجموا القوات الخاصة والمروحيات والطائرات. كان لدينا 850 ضحية. كانوا يهدفون إلى أخذ جزء من أراضينا. في وقت لاحق رفضوا الاعتراف باستقلال موريتانيا منذ عام 1960 ، عندما كانت موريتانيا عضوًا في الأمم المتحدة وكان لها سفراء خاصون بها، وما إلى ذلك. لكن المغرب كان لديه مطالبات إقليمية على كل موريتانيا. كان عليهم الانتظار حتى عام 1972 عندما وافق الملك المغربي على مصافحة الرئيس الموريتاني الذي اعترف به بعد 12 عامًا من الاستقلال”، حسب تعبيره.

وحاول الرئيس الجزائري في ذات المحادثات التملص من مسؤولية الجزائر في افتعال النزاع ولمّح إلى أن الجزائر تحاول التدخل بلاده بـ”خيط الأبيض”.

وتابع الرئيس الجزائري “تبون” حديثه مع بلينكن، بالقول “لقد تعاملنا على الدوام مع قضية الصحراء الغربية والقضية الفلسطينية على قدم المساواة. أما بخصوص القضية الفلسطينية، فإن الموقف الجزائري لم يتغير. لقد تم اتخاذ قرار في الجامعة العربية بالتوصل إلى سلام مع إسرائيل ، وأن تعترف إسرائيل بدولة فلسطين، وهذا ما نتبعه في الوقت الحالي. إذاً فهو سلام بين جميع المناطق ، لكن ليس لدينا شيء ضدهم – المشكلة الوحيدة التي لدينا هي فلسطين ولا شيء آخر على الإطلاق”.

وهذه أول زيارة يقوم بها بلينكن إلى الجزائر بصفته وزيرا للخارجية. ووصل إليها بعد محطة في إسرائيل، حيث انضم إلى قمة جمعت وزراء خارجية دول عربية قامت بتطبيع العلاقات مع الدولة العبرية. وبعد إسرائيل، زار المغرب، التي تقيم علاقات مع إسرائيل بينما علاقاتها مقطوعة مع الجزائر.

ومساء الأربعاء، اختتم بلينكن زيارة إلى الجزائر دامت ساعات ضمن جولة في المنطقة بدأها السبت وقادته أيضا إلى المغرب وفلسطين وإسرائيل.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات