Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

توجيه تهم ثقيلة لأشهر دكتور في طب و جراحة التجميل رفقة زوجته وشقيقه

أنا الخبر ـ متابعة 

توجيه تهم ثقيلة لأشهر دكتور في طب و جراحة التجميل رفقة زوجته وشقيقه، وفي التفاصيل كشفت مصادر متطابقة عن تفاصيل جديدة، بخصوص عصابة النصب والاحتيال التي تمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من تفكيكها نهاية الأسبوع المنصرم، بعد الاشتباه في تورط أفرادها في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال والتزوير واستعماله في فواتير تتعلق بتلقي العلاجات الطبية.

وحسب نفس المصادر، فإن الأمر يتعلق بمصحة خاصة بالدار البيضاء يملكها ويديرها طبيب تجميل معروف جدا بالمغرب، سبق له وأن حل أكثر من مرة في برامج تلفزيونية، ونال شهرة واسعة بتدخلاته الجراحية التي قيل أنها مجانية لفائدة المعوزين، حيث يوجد من بين الموقوفين الذين يخضعون للتحقيق.

واضافت نفس المصادر أن زوجة الطبيب، وهي شخصية معروفة أيضا، بدورها متهمة في القضية، حيث فقدت وعيها بمجرد حلول عناصر الفرقة الوطنية من أجل توقيفها.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قد أحالت أول أمس السبت، ثمانية أشخاص من بينهم سيدة ومالك مصحة خاصة بنفس المدينة وعدد من العاملين والمسؤولين، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال والتزوير واستعماله في فواتير تتعلق بتلقي العلاجات الطبية.

وحسب ما جاء في بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فإن أن المعطيات الخاصة بالبحث تشير إلى تورط المشتبه فيهم في تكوين عصابة إجرامية تستهدف جمع مبالغ مالية من متبرعين تحت غطاء تسوية تكاليف طبية لاستشفاء مرضى منتمين إلى أسر معوزة، على أن يتم تقديم العلاج لهم بالمصحة التي يعمل بها أغلبية المشتبه فيهم، حيث يتم الرفع من قيمة التكاليف الطبية بشكل تدليسي قصد الاستيلاء على مبالغ مالية مهمة.

واضاف البلاغ أن الأبحاث والتحريات المكثفة التي باشرتها مصالح الأمن الوطني مكنت من توقيف المشتبه فيها الرئيسية، المتورطة في ربط الاتصال بالمرضى المفترضين والتقاط صور لهم بدعوى مساعدتهم على تلقي العلاج، قبل استغلال هذه الصور في جمع تبرعات مالية مهمة، يتم تبريرها باستعمال فواتير وتقارير علاج مزورة بالتواطئ مع باقي الموقوفين.

وقد تم إخضاع المشتبه فيهم الثمانية لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، قبل أن يتم تقديمهم أمام العدالة اول أمس السبت، بحيث تقرر متابعة خمسة من بينهم في حالة اعتقال ومتابعة الباقي في حالة سراح.

كما قررت النيابة العامة متابعة هؤلاء بجناية الإتجار بالبشر، عن طريق استدراج أشخاص واستغلال حالة ضعفهم وحاجتهم وهشاشتهم لغرض الاستغلال في القيام بأعمال إجرامية بواسطة عصابة إجرامية، عن طريق التعدد والاعتياد، وارتكابها ضد قاصرين دون سن 18 سنة ممن يعانون من المرض.

كما تابعتهم بجنح المشاركة في النصب والتزوير في محررات تجارية واستعمالها في صنع شواهد تتضمن وقائع غير صحيحة واستعمالها، والمشاركة في ارتكاب “مقدم الخدمات الطبية” غشا أو تصريحا كاذبا وفي الزيادة غير المشروعة في الأسعار وفي استغلال ضعف المستهلك وجهله.

وسطرت النيابة العامة أيضا جنحة “المشاركة في تسجيل وتوزيع صور أشخاص دون موافقتهم”، وهي الأفعال الإجرامية المنصوص عليها وعلى عقوبتها في القانون الجنائي، ومدونة التغطية الصحية الأساسية، والقانون المتعلق بمزاولة مهنة الطب، والقانون المتعلق بحرية الأسعار والمنافسة، والقانون المتعلق بتحديد تدابير لحماية المستهلك.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات