Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

اجتماع مرتقب بين خاليوزيش ولجنة المنتخبات الوطنية لتسطير برنامج التحضير للمونديال

أنا الخبر ـ متابعة

اجتماع مرتقب بين خاليوزيش ولجنة المنتخبات الوطنية لتسطير برنامج التحضير للمونديال، حيث تنتظر لجنة المنتخبات الوطنية بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عقد اجتماع مع الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش من أجل تسطير برنامج تحضيرات الفريق الوطني المغربي لنهائيات كأس العالم، وكذا الاتفاق على المنتخبات التي ستتم مواجهتها وديا خلال فترة التوقف الدولي، المقررة عمليا في أشهر يونيو وشتنبر ونونبر.

وكان وحيد خاليلوزيتش قد حضر مراسيم قرعة مونديال 2022 وشارك بعدها في إحدى الورشات التي نظمت على الهامش، قبل أن يعود في الساعات الماضية إلى الرباط، ومنها يرتقب أن يتوجه إلى فرنسا لقضاء فترة عطلة.

وحسب مصدر مطلع، فإن وحيد لم يكشف بعد عن الخطوط العريضة لبرنامج تحضير المنتخب الوطني، ومن المقرر أن يعلن عن تفاصيله عند لقائه برئيس الجامعة وأعضاء لجنة المنتخبات الوطنية، وبناء عليه سيتم تحديد المراحل التي سيمر منها إعداد أسود الأطلس إلى مونديال قطر.

واستبعد مصدرنا أن يواجه المنتخب الوطني منتخب صربيا، الذي أكدت تقارير إعلامية مغربية أنه قد يكون خصما وديا للفريق الوطني، بحكم تقارب مستواه مع منتخب كرواتيا، منافس المنتخب الوطني في اللقاء الأول بمونديال قطر، مشيرا إلى أن العداء الكبير بين البوسنيين مع الصرب، الذين نشبت بينهما حربا ضارية مطلع تسعينيات القرن الماضي، والتي شارك فيها البوسني وحيد ضمن مجموعات الدفاع الذاتي، بعد العدوان الصربي، والذي فقد على إثره منزله وممتلكاته، يجعل برمجة ودية احتمالا غير وارد.

وكانت بعض المصادر قد أكدت على أن منتخب فرنسا أبدى رغبته في مواجهة الفريق الوطني، حيث يريد أبطال العالم مواجهة منتخب يشبه في الأسلوب منتخب تونسي، الذي وضعته القرعة إلى جانبه.

وسيجد المنتخب الوطني صعوبة كبيرة في إيجاد منتخب أوروبي ينازله في شهري يونيو وشتنبر، لأن كل منتخبات القارة العجوز ستكون معنية بمباريات دوري الأمم الأوروبية، وبالتالي سيتعين انتظار شهر نونبر لبحث إمكانية منازلة منتخب أوروبي قبل التوجه إلى قطر.

وكان الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش قد وصف المجموعة التي يتواجد فيها المنتخب الوطني إلى جانب بلجيكا وكرواتيا وكندا بالصعبة، حيث قال في تصريحات صحافية عقب إجراء القرعة «إنها قرعة صعبة للغاية بتواجد وصيفة بطلة العالم، بلجيكا الثالثة (في 2018) وأفضل فريق في أمريكا الشمالية. على أي حال، ليس هناك فريق صغير».

وأضاف «في البرازيل (عام 2014)، كنا قريبين مع الجزائر من أن نحقق إنجازا كبيرا ضد ألمانيا (1 – 2 بعد التمديد في ثمن النهائي)، لذلك سأحاول أن أفعل الشيء نفسه مع المغرب.

كل شيء ممكن، عليك أن تؤمن. إنهم فرق رائعة مع لاعبين استثنائيين».

وخلص الى القول «يجب أن نستعد بشكل جيد، إنها كأس عالم مختلفة عن غيرها،لكني أعتقد بأن القطريين سينظمون كأس عالم رائعة مع استعراض رائع للجميع. الجميع يتطلع لذلك بفارغ الصبر».ويشارك المنتخب المغربي في النهائيات للمرة السادسة، وكان أول منتخب إفريقي يتجاوز دور المجموعات عام 1986 في المكسيك حيث انتهى مشواره عند ثمن النهائي على يد ألمانيا (0 – 1).

ويبدأ المنتخب المغربي مشواره في النهائيات ضد كرواتيا، التي وصلت الى نهائي 2018 قبل أن تخسر أمام فرنسا، على أن يلاقي منتخب بلجيكا المدجج بالنجوم ثم منتخب كندا، الذي يعد الأقوى على مستوى منطقة أمريكا الشمالية والكاريبي.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات