Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

النظام الجزائري يلعب ورقة البيانات التصعيدية لمعاكسة المغرب

أنا الخبر ـ متابعة

النظام الجزائري يلعب ورقة البيانات التصعيدية لمعاكسة المغرب، حيث لم يجد النظام العسكري الجزائري أي وسيلة للرد على النجاحات الدبلوماسية التي حققها المغرب في الآونة الأخيرة سوى اجترار أسطوانته المشروخة حول مساعي المملكة لـ”ضرب استقراره!”.

وفي محاولة للخروج من عزلتها الإقليمية والدولية، اتهمت الجزائر أمس الثلاثاء، المغرب بـ”استهداف قوافل تجارية على الحدود الموريتانية بأسلحة وصفتها بالمتطورة”، دون أن تقدم أي دليل ملموس يؤكد مصداقية روايتها، وذلك على غرار اتهامات مماثلة في وقت سابق.

وفي هذا الصدد، قالت وزارة الخارجية الجزائرية، إن “الجزائر تدين بشدة ما أسمتها عمليات الاغتيال الموجهة باستعمال أسلحة حربية متطورة من قبل المملكة المغربية خارج حدودها، ضد مدنيين أبرياء رعايا ثلاث دول في المنطقة”. وفق تعبيرها.

واستطرد البلاغ – والذي لم يقدم معطيات واضحة حول مكان وزمان هذه العملية المزعومة – أن “هذه الممارسات العدائية والمتكررة تنطوي عن مواصفات إرهاب دولة”، على حد قولها.

وأسهب المصدر ذاته في كيل الاتهامات إلى المغرب وإقحام ملف الصحراء المغربية في الموضوع.

عقيدة ثابتة

وفي تحليله لهذه الاتهامات المتكررة، رأى عبد الرحمان المكاوي، الخبير في الشؤون العسكرية، أن الجزائر مصابة بمتلازمة المغرب، فهي عقيدة ثابتة لدى النظام الجزائري والذي كلما اشتد حوله الخناق إلا ولعب ورقة المغرب وصوّره كـ”عدو وهمي” يسعى إلى النيل من مصالح الجزائر وذلك بغية تصريف أزمته الداخلية.

وأضاف مكاوي في تصريح لـ”مشاهد24″، أن الجزائر باتت تتفنن في الاتهامات وفبركة الحوادث والهجمات، مشيراً إلى أن ما جاء في بلاغ الخارجية الجزائرية يؤكد أن النظام الجزائري لم يستسغ النجاحات التي حققها المغرب خصوصاً لصالح القضية الوطنية.

وفي نفس السياق اعتبر الخبير العسكري أن الموقف الإسباني الجديد حول القضية الوطنية ودعم حكومة بيدرو سانشيز لمبادرة الحكم الذاتي، أربك النظام العسكري الجزائري.

ويعتقد أن الجزائر لا تهمها أرواح المواطنين، ولهذا قد تفبرك الحادث ميدانيا لمحاولة جر المغرب إلى مستنقعها البئيس.

وخلُص مكاوي إلى أن شنقريحة وحاشيته يحاولون جاهداً إقناع الرأي العام الجزائري بأن المغرب هو مصدر ما تعيشه الجزائر من انسداد سياسي وفراغ كبير وأزمة اقتصادية خانقة.

نكسة الجزائر

من جهته، قال عبد الفتاح الفاتحي، مدير مركز الصحراء وإفريقيا للدراسات الاستراتيجية، إن الاتهامات الجزائرية “لا تخرج عن سياق استعدادات المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء لعرض إحاطته حول الجولة التي قادته إلى عواصم الدول الأطراف في النزاع حول الصحراء”.

وأضاف الفاتحي في تصريح لـ”مشاهد24″، أن الجزائر تسابق الترويج لدعاية إعلامية كاذبة أملا في أن يضمنها المبعوث الخاص إلى الصحراء في تقريره النصف السنوي الذي سيعرضه أمام مجلس الأمن الدولي خلال أبريل الجاري.

وشدد المتحدث على أن الادعاء بقيام المملكة المغربية لممارسات عدائية ومتكررة تصفها بأنها “إرهاب دولة” هو ادعاء لا يستقيم طالما أن الجزائر هي المسؤولة عن التصعيد في المنطقة والتحريض على العنف العسكري عبر تشجيعها لجبهة “البوليساريو” على إعلان الحرب ضد المملكة المغربية.

واستطرد مدير مركز الصحراء وإفريقيا للدراسات الاستراتيجية: “إن الدفوع الجزائرية بانتهاك مبادئ القانون الدولي عند الحدود الجنوبية للمملكة المغربية تكذبها البيانات العسكرية لمليشيات جبهة البوليساريو المدعومة عسكريا وماليا من طرف الجزائر، والتي تتباها ببياناتها العسكرية ضد أهداف مغربية”.

وأشار إلى أن الدفع بتهديد الأمن والاستقرار الدولي يسائل الجزائر التي شجعت جبهة البوليساريو على التنصل من التزاماتها الأممية حيث نقضت بنود الاتفاق العسكري رقم (1) لوقف إطلاق النار في الصحراء الموقع تحت إشراف الأمم المتحدة.

ورأى الفاتحي أن القتل غير المشروع الذي تنفذه “البوليساريو” بدعم جزائري، حيث يتم الزج بعناصرها داخل المنطقة العازلة وراء الجدار التي أعلنتها الجبهة الانفصالية بدعم جزائري منطقة حرب؛ وإقدامها على القيام بعمليات عسكرية في المنطقة وهو واقع يدين السلوك الجزائري المسؤول عن تعريض حياة البعض للخطر.

وأكد الخبير في قضايا الساحل والصحراء أن بيان الخارجية الجزائرية “يترجم نكستها في تحقيق اختراق أمني وعسكري بعد الدفع بالبوليساريو لخرق وقف إطلاق النار”.

واعتبر المتحدث أن شدة اللغة المستعملة في البيان يجعل الجزائر تلعب بكامل أوراقها، حتى أن المتتبع لا يكلف نفسه عناء الاقتناع بأنها طرف رئيس في النزاع حول الصحراء المغربية.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات