الجزائر ترفض مبادرة الصلح و تعلن شروطها لفتح الحدود !

أنا الخبر ـ زنقة 20

بشكل غير رسمي أعلنت الجزائر رفضها  لدعوة الملك محمد السادس، لإجراء حوار مباشر بين الجزائر والرباط معتبرةً إياه بـ“لا حدث”، وفق مصدر مأذون تحدث لموقع ”TSA” المقرب من أجهزة القرار بقص المرادية.

وكان الملك محمد السادس قد اقترح إنشاء “آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور” لتسوية النزاعات بين البلدين، وذلك بمناسبة خطاب ذكرى المسيرة الخضراء ، يوم الثلاثاء الماضي.

و قال المصدر أن الجزائر كانت قد أعلنت منذ 2013 عن شروطها لتطبيع علاقاتها مع المغرب ، بما في ذلك إعادة فتح الحدود البرية المغلقة منذ ما يزيد عن عشرين عامًا.

و ذكر دات المصدر أن المتحدث باسم وزارة الخارجية عمار بلاني، كان قد أكد في يونيو 2013 أن “إعادة فتح الحدود هو شأن سيادي ضمن الاختصاص الحصري للحكومة الجزائرية والشروط الرئيسية معروفة عند جيراننا”.

وتتمثل الشروط حسب المصدر في “توقيف حملة تشويه ضد الجزائر” و”التعاون الصادق، والفعال والمثمر في مواجهة العدوان الذي نعاني منه يوميا من خلال تهريب المخدرات” واحترام “موقف الحكومة الجزائرية فيما يتعلق بمسألة الصحراء الغربية التي نعتبرها إنهاء الاستعمار التي يجب ان تتم تسويتها وفقا للقانون الدولي في إطار الأمم المتحدة”.

loading...
  Subscribe  
أعلمني عن