بلافريج يحذر أمزازي: “المراهقين حتى هوما مع البوليساريو” ؟

أنا الخبر ـ متابعة

بعد التصريحات التي أدلى بها سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أمس الاثنين، داخل قبة البرلمان، والتي اتهم فيها جهات معينة بالدفع بالتلاميذ للاحتجاج على الساعة الإضافية، حذر عمر بلافريج، البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، من الدخول في هذه الأمور.

وقال البرلماني المثير للجدل، في تصريح وفق ما كتبه موقع “سيت أنفو”، إن حديث الحكومة عن وجود جهات تدفع التلاميذ إلى الخروج إلى الشارع العام، من أجل الاحتجاج على التوقيت الصيفي أمر خطير.

وعبر بلافريج، عن تخوفه من أن تفعل الحكومة ما فعلته مع حراك الريف، حينما اتهمتهم بكونهم خونة وأن هناك جهات تحاول الركوب على الملف، قائلا: “شوية غادي نسمعو أن المراهقين حتى هوما مع البوليساريو؟ آش هاد التخربيق”.

وأوضح البرلماني، أن التلاميذ خرجوا إلى الشارع من أجل التعبير عن موقفهم، من القرار الذي اتخذته حكومة سعد الدين العثماني، وبالتالي يجب احترامهم.

وأضاف بلافريج، أن الحكومة أخطأت حينما قررت اعتماد التوقيت الصيفي طيلة السنة، والعثماني اعترف ضمنيا بهذا الخطأ، لذا يجب أن يصحح هذا الخطأ.

وكان سعيد أمزازي قال في معرض أجوبته على أسئلة الفرق البرلمانية، أمس الاثنين، “دعوت الأسر للتجند لإقناع أبنائهم للعودة إلى أقسامهم، والتفوق في مسارهم الدراسي، لأن ما يقع ليس في صالح أي أحد، واليوم يتبين أن أطرفا أخرى دخلت على العملية”.

وأضاف المسؤول الأول عن التعليم: “نحن مستعدون لأي نقاش، وإذا كان مشكل في  التوقيت المدرسي لا مانع لدينا لتحقيق كل متطلبات الأسر، والتلاميذ لا علاقة لهم بالتصرفات اللامعقولة في الشارع”.

ودعا أمزازي التلاميذ المحتجين بأن “يكون لهم حس وطني، وأن يعودوا لأقسامهم، والجميع معبأ لكي يعود الوضع إلى طبيعته”.

loading...
  Subscribe  
أعلمني عن