العثماني “دخل طول وعرض” في الجزائر والسعودية

اتهم رئيس الحكومة المغربي، سعد الدين العثماني، بعض الجهات (لم يسمها) بالسعي إلى إلحاق الضرر بأمن بلاده واستقرارها، خصوصا في قضية الصحراء المغربية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها اليوم السبت، خلال اجتماع اللجنة المركزية لشبيبة حزب العدالة والتنمية ببوزنيقة .

وقال العثماني: “هناك من يحاول أن يضر بأمن البلد، واستقراره وأن يضر بقضاياه الكبرى الوطنية، خصوصا قضية الوحدة الترابية ”.

وأضاف العثماني أن “هناك غيرة على المستوى الإقليمي والدولي من جاذبية بلاده للاستثمارات وتموقعها السياسي”.

وأكد رئيس الحكومة: “واثقون في المستقبل، والثقة في بلادنا موجودة رغم الزوابع والمشوشات ورغم المناوئين”، لافتا إلى أن هناك من “يحسد المغرب وهذا مفهوم، وكما يقال لكل ذي نعمة حسود”.

وأشار العثماني إلى أن المغرب أصبح البلد الأول في إفريقيا من حيث جذب الاستثمارات الأجنبية، مشددا على أن الحكومة تتطلع لتحقيق هدف دخول نادي الدول الصاعدة.

ويعتبر هذا التصريح الأول من نوعه بعد تداول إعلام محلي لأنباء عن استدعاء الرباط لسفيريها بكل من الرياض وأبوظبي للتشاور، بعد تقرير لقناة سعودية تبث من دبي “ضد الوحدة الترابية”، حسب وسائل إعلام محلية.

ونفى وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة هذا الاستدعاء في تصريح نقلته وكالة “سبوتنيك”.

وقال إن “الخبر غير مضبوط ولا أساس له من الصحة ولم يصدر عن مسؤول، وتاريخ الدبلوماسية المغربية يؤكد أنها تعبر عن موقفها بوسائلها”.

ويأتي تصريح بوريطة رغم تأكيد سفير المغرب لدى السعودية لخبر استدعائه للتشاور. (عن أخبارنا)

  Subscribe  
أعلمني عن