المغرب يتطرد مسؤولين إيرانيين وهذا ما قام به

وفي هذا الصدد، منعت السلطات المغربية مسؤولين أمنيين إيرانيين من دخول أراضيها، بعدما وصلوا إلى مطار الدار البيضاء أياما قبل اجتماعات اتحاد مجالس التعاون الإسلامي، التي انطلقت الاثنين الماضي واستمرت حتى الخميس.

واستبق الأمنيون وصول علي لاريجاني، رئيس مجلس الشورى المسؤول البارز في هرم الجمهورية الإيرانية.

ونقلت صحيفة “العرب”، اللندنية، عن مصادرها، قولها “إن المغرب تحفّظ على وجود جنرالين إيرانيين كانا ضمن الوفد الإيراني الذي وصل للتحضير لمشاركة إيران في المؤتمر الإسلامي بالدار البيضاء الذي استمر حتى 14 مارس الجاري، وهو ما يبدو أنه أثار غضب إيران التي تغيّب وفدها عن المؤتمر.

واعتبر المحلل السياسي حفيظ الزهري، أن منع دخول وفد أمني استخباراتي إيراني للمغرب تحت غطاء المشاركة في اتحاد المجالس للمؤتمر الإسلامي بالرباط هو ممارسة مشروعة لصلاحيات الدولة المغربية التي كانت قد أرسلت تأشيرات للوفد الرسمي الإيراني للمشاركة في المؤتمر طبقا لمقتضيات القانون الدولي .

وأضاف أن استغلال رفض دخول الوفد الأمني الاستخباراتي الإيراني للمغرب كذريعة لعدم الحضور للرباط من قبل الوفد الرسمي الإيراني هو محاولة للتشويش على أشغال المؤتمر إن لم نقل السعي لإفشاله من قبل السلطات الإيرانية .

ولم تعلق الخارجية المغربية على هذه القضية رغم ما أثارته من جدل، إضافة إلى أنها أعادت التوتر المغربي الإيراني إلى الواجهة من جديد.

وكان المغرب قد قرر قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران في مايو الماضي بعد التفطن لدعم حزب الله، حليف طهران، لجبهة البوليساريو، مشددا على أنه يمتلك أدلة دامغة وأسماء ووقائع محددة .

loading...
  Subscribe  
أعلمني عن