ها المعقول.. المغرب خرج ليها نيشان مع إيران

وأوردت صحيفة “الأحداث المغربية” في سياق تغطيتها لوقائع الجلسة الافتتاحية للدورة السادسة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب، في تونس، أن المسؤول المغربي تطرق إلى “الظروف الإقليمية الجيواستراتيجية الدقيقة التي تنعقد فيها هذه الدورة، والتي تزيد من تحدياتها غير المسبوقة التهديدات التي تشكلها بعض الأطراف، من خلال تأجيج الفتن الطائفية وتشجيع التناحر الداخلي”.

واعتبرت الصحيفة أن لفتيت، ورغم أنه لم يشر إلى إيران بالاسم، إلا أنها كانت المقصودة من كلامه. زاد قائلًا: “إن سعي هذه الأطراف لا يقتصر على منطقة معيّنة، بل هو طموح في الهيمنة والتمدد في جميع أرجاء الوطن العربي بوسائل مقيتة تعمل من خلالها على زرع الفوضى والفتنة وتبني سياسة التخريب وتقديم الدعم المالي والعسكري لأعمال العنف والإرهاب”.

وأوضح لفتيت، حسب الصحيفة، أن المملكة المغربية شكلت هدفا لهذا المسعى الخبيث الهادف إلى تهديد الأمن الوطني وترويع المواطنين المغاربة من خلال تقديم كل المساعدات إلى أعداء الوحدة الترابية للمملكة من أجل تكوين قيادة عسكرية، وتأمين التدريب على الحرب وتوفير الأسلحة، ما ردت عليه المملكة بشكل حازم وقوي، وصل إلى حد قطع العلاقات الدبلوماسية باعتبار أن أمن الوطن ووحدته خط أحمر لا يمكن بأي حال من الأحوال التساهل بشأنهما.

loading...
  Subscribe  
أعلمني عن