مستجد عاجل بخصوص المغرب وجنوب إفريقيا!

أنا الخبر ـ الأيام

كان يُنظر إلى الأيام الأخيرة لرئيس جنوب إفريقيا السابق، جاكوب زوما في السلطة ولقائه التاريخي مع الملك محمد السادس كنقطة ضوء في نهاية نفق العلاقات بين اثنين من أقوى المستثمرين الاقتصادين في إفريقيا، لكن استمرار الإدارة التي يقودها حزب المؤتمر الوطني الأفريقي في بريتوريا يضع المغرب وجنوب إفريقيا في مواجهة جديدة، الخاسر فيها الرئيس الحالي سيريل رامافوسا.

وفي تقرير لصحيفة ” northafricapost”، اليوم الاثنين، جاء فيه أنه بعد نهاية سعيدة لسفينة مغربية محملة بالفوسفاط المستخرج من الصحراء المغربية، التي تم احتجازها بشكل غير قانوني في جنوب إفريقيا وسلمت إلى مالكها الأصلي، اضطرت سلطات جنوب إفريقيا إلى ابتلاع هزيمة دبلوماسية الشهر الماضي، بعد فشل مؤتمر داعم لجبهة البوليساريو.

وأوضحت الصحيفة، أنه عندما عقدت جنوب إفريقيا اجتماعًا لدول الجنوب الأفريقي للتعبير عن دعمها لميليشيات البوليساريو، كانت غالبية الدول الإفريقية تحضر اجتماعًا في مراكش لدعم جهود المغرب لتسوية النزاع الإقليمي حول قضية الصحراء المغربية، تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة.

وفي هذا الصدد، وصفت صحيفة “صنداي تايمز” الإفريقية، أن الانفصاليين الذين يأويهم حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم في جنوب إفريقيا منذ وفاة نيلسون مانديلا- الذي كان مدعومًا من المغرب خلال نظام الفصل العنصري، بـ”الأمر الشاذ”.

وتعد جنوب أفريقيا مدينة تاريخيا للمغرب بالدعم الذي قدمه لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي وزعيمه الراحل الأسطورة نيلسون مانديلا، حيث كانت المملكة من البلدان العربية القليلة التي قدمت دعما عسكريا وسياسيا لحركة التحرر الوطني في جنوب أفريقيا، وهو ما يفسر العلاقات الحميمة التي كانت تربط البلدين إبان حكم الرئيس الراحل مانديلا.

كما تأتي هذه التطورات، في وقت دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، الأحد، جنوب إفريقيا إلى العمل مع المغرب على انبثاق نموذج جديد للتعاون الإفريقي.

  Subscribe  
أعلمني عن