حفيظ الدراجي يلقن الشوالي درسا في التعليق والموضوعية

الكاتب: جمال اسطيفي

لم ينتصر المنتخب الجزائري وحده اليوم، وهو يبلغ النهائي على حساب نيجيريا، بل انتصر أيضا التعليق الرياضي العقلاني والموضوعي الذي يهذب النفس ولا يجيش ولا يحرض ولا يبت الكراهية..

في الوقت الذي أرغد التونسي عصام الشوالي وأزبد وهو يعلق على مباراة تونس والسنغال، وطغت الشوفينية على تعليقه، فإن الجزائري حفيظ دراجي قدم اليوم درسا مجانيا في كيف تكون معلقا تساند بلدك وتنفعل معه وتتحلى في الوقت نفسه بالموضوعية..

في الوقت الذي لم يكبح الشوالي جماح تعليقه وتجاوز الحدود وهو يطالب بتكسير الفار وإحراقه، لأن ضربة جزاء غير صحيحة لم تحتسب للمنتخب التونسي، فإن دراجي كان على النقيض من ذلك، وهو يؤكد قبل حسم غرفة الفار لضربة جزاء لصالح نيجيريا بأنها صحيحة، وأنها لو كانت لمنتخب بلاده لكان له نفس الرأي..

التعليق هو وسيلة أيضا للتثقيف وترسيخ الروح الرياضية وتهذيب نفوس المشجعين، ولا يجب أن يكون أداة للشعبوية والتضليل وقلب الحقائق ودغدغة الجماهير..

شكرا حفيظ، لقد ابدعت وبقيت وفيا لخط العقلانية والموضوعية واحترام كل أطياف الجمهور، والأهم احترام نفسك، أما الشوالي فإنه في حاجة إلى نقد ذاتي، مثلما أن القناة الناقلة في حاجة إلى فرض ضوابط مهنية صارمة على المعلقين، لأن بثها موجه إلى الجمهور في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وليس لبلد واحد فقط..

وكما يولد الابطال من رحم البطولات، فإن المعلقين الحقيقين يكبرون أيضا في البطولات، وعندما تكون الحاجة ملحة إلى إبداء المواقف، مثلما قد يصغرون ويواصلون الهبوط إذا تلونت مواقفهم أو نافقت او جاملت أو لم تحترم المتتبعين بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم..

قد يعجبك ايضا
تحميل...