خيانة زوجية تقود إلى إكتشاف “أستوديو” لتصوير الأفلام الخليعة

أنا الخبر ـ متابعة

أحال مركز الدرك الملكي طماريس، أحال صباح أمس (الاثنين)، أمريكية وزوجها المغربي، وامرأة متزوجة على المحكمة الزجرية عين السبع بالبيضاء، لتورطهم في تصوير أفلام إباحية داخل فيلا بتجزئة المتوكل، وعرضها في مواقع إباحية عالمية، وتحقيق نسب مشاهدة عالية، تحت بند سكس عربي.

ولم تحدد مصادر “الصباح” عدد الأشرطة الجنسية التي صورها المتهمون داخل فيلا أعدت استوديو لإعداد الأشرطة، باتفاق مسبق بين الزوجين، إذ بينما تتكلف الأمريكية الحاصلة على الإقامة، بالتصوير والتوضيب والإخراج، يعهد لزوجها بدور الممثل.

وافتضحت الأعمال الإجرامية للمتهمين، إثر شكاية من زوج، اشتبه في أن زوجته تقيم علاقة غير شرعية بأحد سكان التجزئة سالفة الذكر وترددها على الفيلا، وهي الشكاية التي اتخذت في شأنها الإجراءات القانونية بإعادة الاستماع إلى الزوج، وتأكيد شكوكه في محضر رسمي، قبل أن يتم نصب كمين ومداهمة الفيلا، السبت الماضي، ما أسفر عن فضيحة فاقت الخيانة الزوجية، لتتحول إلى تصوير أشرطة إباحية وعرضها للعموم وتلقي أموال مقابل المشاهدات التي تجلبها.

قد يعجبك ايضا
تحميل...