كلميم.. نهاية “غير متوقعة” بين صاحب مخبزة وقائدة

أنا الخبر ـ متابعة

أمر وكيل الملك بابتدائية كلميم بوضع صاحب مخبزة تحث الحراسة النظرية على اثر اتهامه بالاعتداء على قائدة أثناء حملة لتحرير الملك العمومي.

وحسب ما أوردته مصادر محلية لـ”آشكاين”، فإن تفاصيل الواقعة تعود إلى صباح الثلاثاء الماضي، إثر انتقال القائدة وأعوان السلطة وعناصر أمن القوات المساعدة إلى أحد الافران بشارع ابنو القديم وسط مدينة كلميم لمعاينة مخالفات تم رصدها في مجال التعمير وأثناء محاولتها التدخل لزجر المخالفات، تعرضت لاعتداءات لفظية تخدش من قبل صاحب الفرن الذي لم يتقبل الأمر.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن المعني بالأمر انهال رفقة أحد مستخدميه على القائدة بالسب والشتم، مقررا مواجهة كل من يعترض أعماله القانونية، مهددا إياها بتعنيفيها وضربها.

وعلى إثر ذلك استدعت القائدة المصالح الأمنية التابعة لدائرة الأمنية الأولى بكلميم وقامت بإشعارها حول واقعة الاعتداء، فأوقفت (المصالح الأمنية) صاحب المخبزة واقتادته إلى مقر الدائرة الأمنية للاستماع إليه حول التهم المنسوبة إليه.

وتبعا لذلك باشرت المصالح الأمنية، تحقيقاتها تحت إشراف النيابة العامة حول هذه الواقعة ، لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات، إذ تم الاستماع إلى القائدة وصاحب الفرن الموقوف وأعوان السلطة وبعض الشهود الذين حضروا واقعة الاعتداء، ليقرر وكيل الملك بناء على ذلك وضع صاحب الفرن تحث الحراسة النظرية لفائدة البحث، ومتابعته في حالة اعتقال في التهم المنسوبة اليه مع وضعه بسجن بويزكارن.

قد يعجبك ايضا
تحميل...