وذكرت الصحيفة أن سبب اهتمام الرئيس الأميركي بأوكرانيا يرجع بالأساس إلى ميل الرئيس الأميركي إلى الربط بين أوكرانيا وروسيا في قضية التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية عام 2016.

وقالت الصحيفة إنها استندت في تقريرها إلى وثائق ومصادر أميركية وأوكرانية، أفادت بأن ترامب يعتقد أن الرسائل الإلكترونية السرية للمرشحة الديمقراطية السابقة، هيلاري كلينتون، كانت مخزنة على خوادم في أوكرانيا.

ويخالف هذا الاعتقاد الاستنتاجات، التي توصلت إليها أجهزة المخابرات ووزارة العدل الأميركية، والتي أشارت إلى أن روسيا كانت مسؤولة عن التدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، التي فاز فيها ترامب على كلينتون في 2016.