الشريك الاجتماعي لمكتب الكهرباء غاضب من إدارة “الحافظي”

أنا الخبر من الدار البيضاء

عبرت الجامعة الوطنية لعمال الطاقة، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، عن رفضها لمخطط “تفكيك” قطاع الطاقة، من خلال تنزيل مضامين مشروع “اتفاقية” القانون رقم 38-16 المتعلقة بنقل منشآت إنتاج الكهرباء من مصادر مائية وشمسية وريحيه، إلى الوكالة المغربية للطاقة البديلة “مازن”، مع ما يتضمنه ذلك من تداعيات خطيرة على الحقوق والمكتسبات وعلى الاستقرار المهني والاجتماعي للأطر والمستخدمين بالمكتب الوطني للكهرباء.

كما ندد المكتب الجامعي في بلاغ له، توصلت جريدة “أنا الخبر” بنسخة منه، بإمعان السلطات المعنية، وعلى رأسها الوصية على القطاع، وإدارة المكتب في تغييبها “الممنهج ” للشريك الاجتماعي في الملفات المصيرية، خصوصا ما يتعلق بمشروع “إعادة هيكلة القطاع”، و هو ما اعتبرته الجامعة مخططا لخصخصة مقنعة للقطاع.

و لم تخف الجامعة، قلقها المتواصل من إرجاء الحديث عن الملف الاجتماعي في ملف “مازن” إلى أجل غير مسمى، كما كان الحال في اتفاقية تفويت تدبير توزيع الكهرباء بالدار البيضاء إلى شركة “ليديك”، وهو ما يفاقم دواعي الريبة والشك في النوايا الحقيقية للمعنيين بالملف.

وكان اجتماع 18 يوليوز 2015 بمقر وزارة الداخلية آخر تلك اللقاءات. وكان محور كل تلك الاجتماعات، وأحد شروط الجامعة والذي لا يقبل التفاوض، و قبل الحديث عن أي تفويت أو تحويل، هو مناقشة الملف الاجتماعي ( CCR, RCAR, COS, CMCAS, CMSS ) وكل الحقوق والمكتسبات المتضمنة في النظام الأساسي للكهربائيين، وكل مذكرات الإدارة العامة للمكتب ذات الصلة.

وختم المكتب الجامعي لعمال الطاقة بلاغه، بالتأكيد على رفضه “مشروع الاتفاق” الذي تقدمت به الإدارة كآلية لتصريف وصرف الزيادة في الأجور التي تم الاتفاق عليها سلفا في إطار المفاوضات القطاعية. وطالب في هذا الشأن، المكتب بصرف الغلاف المالي المرصود ابتداء من “فاتح يناير” 2019، عوض «فاتح ماي”، بدون تشطير أو تجزيئ؛ مجددا رفضه الانخراط في ملف “مازن” على غرار ملف “التوزيع بالدار البيضاء”، ما لم يتم الحسم أولا وقبل أي شيء في الملف الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا
تحميل...