زوجات مسؤولين وشخصيات نافذة ضحايا ابتزاز

أنا الخبر ـ متابعة

فتحت النيابة العامة بابتدائية الحسيمة تحقيقا في ملابسات تسريب تسجيل صوتي، يتضمن معطيات بشأن ابتزاز زوجات مسؤولين وشخصيات نافذة، ضمنهم أعيان وتجار ومنتخبون، من قبل مجهول، وتهديدهن بنشر صورهن وفيديوهات خاصة، على حساب مجهول الهوية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وأكدت مصادر، في تصريحها لـ “الصباح”، أنه تم فتح تحقيق بناء على شكايات متعددة تقدم بها بعض ضحايا الابتزاز،اللواتي تم ذكر أسمائهن في التسجيل الصوتي.

وأضافت المصادر ذاتها أن فصول القضية المثيرة، ترجع إلى خلافات بين عائلة زوج المتورطة في ملف الابتزاز، التي لها علاقة بالحساب مجهول الهوية على “فيسبوك” بمساعدة أطراف آخرين، والتي تم الاستماع إليها من قبل النيابة العامة، بناء على شكاية تقدمت بها شقيقة زوجها، وزوجة إطار بنكي، بعد أن ورد اسمها في التسجيل الصوتي ذاته. ورغم محاولات الصلح والتدخلات، حسب المصادر ذاتها، إلا أن عائلة زوج المتورطة في القضية ترفض التنازل وتصر على متابعتها قضائيا والكشف عن حيثيات الملف المثير للجدل.

وانتشر التسجيل الصوتي، أخيرا، على مواقع التواصل الاجتماعي، على نطاق واسع، وحظي بتفاعل واهتمام بالحسيمة، وأبناء المنطقة المقيمين بالخارج.

وأكدت إحدى النساء، في التسجيل الصوتي، الذي تقارب مدته دقيقتين، أن شخصا مجهولا يبتز ويهدد بعض النساء بالحسيمة، ذكرتهن بالاسم، والأكثر من ذلك، هددهن بنشر صورهن وفيديوهاتهن الخاصة، الأمر الذي دفعهن إلى اللجوء إلى القضاء، ووضع شكاية ضد مجهول، استدعت فتح تحقيق في الموضوع.

وتواصل النيابة العامة التحقيق للكشف عن هوية صاحب الحساب الوهمي على “فيسبوك” وأيضا ما تضمنه التسجيل الصوتي عبر “واتساب” من معطيات مثيرة للجدل.

ولم تستبعد المصادر ذاتها أن الشخص المجهول، الذي يعمل على ابتزاز هؤلاء النساء، قد يكون وراء قرصنة حساباتهن الشخصية وحصوله على صور وفيديوهات شخصية هددهن بنشرها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.


قد يعجبك ايضا
تحميل...