المغرب يتوفر على خزان يفوق 12 مليون كمامة ورجال الدرك الملكي والوقاية المدنية هم من يصنعونها

أنا الخبر ـ شوف تيفي

جدد وزير الصحة، خالد آيت الطالب، التأكيد على أن الحكومة بكاملها، تتابع تطور فيروس كورونا، مشددا على أن “هناك مراقبة مستمرة، ويتم التواصل بشأن التطورات التي يعرفها الفيروس”، مشيرا إلى أن وزارة الصحة وشركاءها تتخذ جميع التدابير لمراقبة الوضع الصحي بالبلاد وترفع من درجة اليقظة بالموانئ والمطارات.

وقال آيت الطالب، في ندوة صحافية مشتركة مع رئيس الحكومة، عقدها أمس الاثنين (2 مارس)، في الرباط، “عندنا مخزون ديال 12 مليون كمامة اللي ممكن تستخدم وقتما دعت الضرورة”، مشيرا إلى أنه يتم تصنيعها محليا من طرف الدرك الملكي والوقاية المدنية وبعض الشركات الخاصة.

وأوضح الوزير، بخصوص استعمال الكمامة قائلا: “راه الكمامة أصلا ما صالحاش للإنسان العادي كيديرها الإنسان المريض باش توقي الناس اللي دايرين بيه”، مشيرا إلى الأساليب البسيطة التي يمكن اتباعها وتعتمد بالأساس على النظافة من غسل لليدين قبل الأكل وبعده، وتجنب الأماكن المزدحمة، والمغلقة، والتي يتجمع فيها عدد كبير من المواطنين، إلى جانب مجموعة من تقنيات الوقاية.

وشدد الوزير على أن الوزارة تعتمد خطة أبانت عن نجاعتها لحد الساعة، إذ إنه يتم مراقبة الوافدين على البلد باعتماد أدوات ومعدات جد متطورة، وأنه في حالة الاشتباه في وجود حالة إصابة يتم عزلها وعرضها على الفحص للتأكد من سلامتها، مشيرا بالقول “لنفترض تواجد حالة إصابة فإنه سيتم عزل الحالة 14 يوما وعرضها على التحليل المخبري الأول والتحليل المخبري الثاني للتأكد وبعد ظهور النتائج السلبية يعلن عن خلو الحالة من المرض”.

يذكر أن العثماني نبه، إلى عدم نشر إشاعات من شأنها خلق الرعب والفزع بين المواطنين وأن المسؤولية يتحملها الجميع من أجل الاستمرار في مواجهة المرض واستبعاده.

قد يعجبك ايضا
تحميل...