المغرب على بعد خطوة واحدة من دخول نادي مُصَدِّريّ الغاز الطبيعي

أنا الخبر ـ الأناضول 

يأمل المغاربة بتملك عصا الطاقة السحرية للتحول إلى بلد منتج ومُصَدِّر للغاز الطبيعي وربما النفط، خلال الفترة المقبلة، في وقت تسجل فيه بلدان شمال إفريقيا تطورات متسارعة في صناعة الطاقة.

ويرى خبراء اقتصاد مغاربة أن الرباط “على بعد خطوة واحدة من دخول نادي مُصَدِّريّ الغاز”، بعد أن نالت الشركة البريطانية «ساوند إنرجي» موافقة الحكومة المغربية على الشروع في تقييم الأثر البيئي لخط أنابيب غاز جديد سيربط البئر الجديدة في حقل «تندرارا» ، الذي اكتشفته الشركة البريطانية، مع أنبوب الغاز الأوروبي- المغاربي، على مسافة 120 كيلومترا.

وتتواصل المفاوضات بين «ساوند إنرجي» والسلطات المغربية حتى نهاية الشهر الجاري، للحصول على عقد إيجار طويل الأمد، لممر بعرض 50 متراً على طول 120 كيلومترا.

وجاءت التباشير البترولية والغازية الجديدة مع توقيع الشركة البريطانية والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في نهاية أكتوبر الماضي، مذكرة تفاهم تتعلق بالشروط الرئيسية لاتفاقية بيع الغاز الطبيعي المخصص لتشغيل المحطات الكهربائية.

ويُتوقع أن تشرع الشركة البريطانية في إنتاج الغاز من حقول في شرق البلاد خلال 2021.

وكانت شركة «إس دي إكس إنرجي» البريطانية قد أعلنت عن اكتشاف الغاز الطبيعي على عمق يبلغ 1158 مترا، في حقل يقع في منطقة «للا ميمونة»، في إقليم العرائش .

وقبلها، أعلنت شركة «ساوند إنرجي» البريطانية عن اكتشاف غاز في منطقة تندرارة، القريبة من مدينة فكيك، بالقرب من الحدود مع الجزائر، على مساحة تتجاوز 14500 كيلومتر مربع. وقدرت المخزون المكتشف بنحو 20 مليار متر مكعب.

وقال وزير الطاقة والمعادن عزيز رباح في برنامج تلفزيوني، في 25 يناير الماضي “لدينا غاز في غرب البلاد يستعمل في الصناعة، كذلك في نواحي مدينة الصويرة في الجنوب.. أمس وقعنا اتفاقا مع ساوند إنرجي البريطانية، الذين اكتشفوا الغاز في تندرارا”.

وأضاف “الشركة البريطانية استثمرت في المنطقة 1.5 مليار درهم (154.9 مليون دولار)، ونتوقع أن تستثمر 3.5 مليار درهم (361.5 مليون دولار)، حتى نشرع في الإنتاج”. وتابع القول أن “الغاز المتوقع إنتاجه، سيمكننا من تغطية 40 في المئة من حاجياتنا لمدة 10 سنوات”.

 

قد يعجبك ايضا
تحميل...