كم سيتطلب الأمر من الوقت لنصل إلى الذروة ليبدأ الوباء في الانحسار بالمغرب؟

أنا الخبر ـ متابعة

قال خبير علم الفيروسات بالمغرب، جوابا له عن الوقت الذي سيتطبه الفيروس ليصل إلى الذروة ليبدأ الوباء في الانحسار، قال إن هذا السؤال يطرح في كل الدول المصابة، ومن الصعب التنبؤ بالمدة التي يتطلبها بلوغ الذروة والبدء في تراجع الفيروس، لكن كلما التزمنا بصرامة بالحجر وبالتباعد الاجتماعي، كلما نساهم في مرور هذه المرحلة بسهولة وفِي وقت أقل. أما إذا خرق الناس الحجر الصحي واستمروا في التواصل فيما بينهم ونقل الفيروس فستطول المدة.

وأضاف الخبير في حوار له بجريدة “أخبار اليوم”، أنه في جميع الدول يمر انتشار الوباء بثلاث مراحل، الأولى تبدأ بحالات مستوردة من الخارج ولا يكون حينها الخطر كبيرا، لكن مع الوقت ينتشر الوباء داخل البلد، فتكون المرحلة الثانية حيث تظهر بؤر محلية. ولكن تبقى الإصابات في هذه المرحلة محدودة ومع الوقت تزداد الإصابات لنمر إلى المرحلة الثالثة، التي ستعرف انتشارا واسع النطاق مثل ما حدث في بعض الدول كإيطاليا وإسبانيا. أما في المغرب فإنه مع الإجراءات التي اتخذتها السلطات مبكرا، سوف نؤخر الوصول إلى المرحلة الثالثة التي تبدأ عند حوالي 2000 إصابة، وفي حالة الوصول إليها لا قدر الله، فإننا بفضل تدابير التباعد الاجتماعي يمكننا السيطرة على الوضع لتمر هذه المرحلة بسرعة وبأقل الخسائر.

قد يعجبك ايضا
تحميل...