هــام.. وزارة الصحة.. هذا ما قد يقع بعد رفع الحجر الصحي بالمملكة

أنا الخبر ـ متابعة 

تتوقع وزارة الصحة، أن يرتفع عدد الإصابات المؤكـدة بـكورونا بعد رفـع الحجر الصحي، في ال10 مـن شهر يونيو الـجاري، بسبب احتمال ظهور بؤر مرتبطة بالتجمعات المهنية والمجمعات المغلقة والتطور المنعـرج للوباء.

وتتخوف وزارة الصحة، وفق ما أوردته يومية “الأحداث”، خلال الفترة القادمة، من القابلية العالية لانـتـقـال الـفـيـروس والـنـسـب غير المعروفة للحالات عديمة الأعراض، خـصـوصـا أن المصالــح الوزارية المختصة، حسب ما جاء في تقرير حـديـث للـوزارة بخصوص الوضع الوبائي في المغرب، سجلت عــــدم الــتـجـانـس بـــين المواطـنـين فــي درجة انـخـراطـهـم والـتـزامـهـم بـالـتـدابـيـر الـوقـائـيـة والاحـتـرازيـة المتحذة.

وتحاول الوزارة ، نتيجة لهذه التوقعات، حـســب الجريدة، الــحــفــاظ عـلـى فترة الاستجابة في مجال الإنعاش والعناية المركزة المختصة لكوفيد 19 بنسبة لا تقل عن 15 في المئة مــن إجــمــالــي الــطــاقــة الــســريــريــة، والـــحـــفـــاظ عــلــى قـــــدرة ســريــريــة للتكفل بالحالات بما لا يقل عن 40 فـي المـئـة داخــل قـاعـات الـعـزل، مع الـحـرص عـلـى الالــتــزام بـالمـسـارات المحددة بكوفيد 19 ،وضمان وفرة مـعـدات الـحـمـايـة لجميع المهنيين الصحيين وفقا لمستوى تعرضهم لـلـخـطـر.

وأضــافــت الجريدة، أن وزارة الصحة واعـيـة بـأن تخفيف الحجر الصحي وعودة العديد من القطاعات الاقتصادية والخدماتية للعمل سيعرض أشخاصا للعدوى بـــفـــيـــروس كــــورونــــا، وبالتالي فإن النجاح خلال الفترة الـقـادمـة يتطلب تكثيف التقصي عـــن الـــفـــيـــروس وبـــــؤر الـــعـــدوى، واعــتــمــاد الــتــحــالــيــل الــســريــعــة.

قد يعجبك ايضا
تحميل...