في ظل الارتفاع المقلق لعدد الإصابات.. الحكومة تتجه إلى العزل المنزلي

أنا الخبر ـ العلم 

تؤشر المعطيات الوبائية بالمملكة، على أن الفيروس التاجي باق معنا، وهو ما تعمل الجهات الوصية على التعايش معه وتطويقه، ومن ذلك اتجاه الحكومة إلى العزل المنزل للحالات الإيجابية. كما يوضح خبراء، أسباب استفحال الوباء وسبل الوقاية منه في انتظار لقاح يخلص العالم من ربقته.

وكشف وزير الصحة، خالد آيت الطالب، قبل أيام، أنّ وزارته قررت تزويد مستشفيات المملكة بلقاحات الأنفلونزا الموسمية ولقاح المكورات الرئوية “البنوموكوك” خلال موسم الخريف المقبل.

وأوضح آيت الطالب، أن الوزارة قررت، بالنظر إلى استمرار جائحة “كوفيد 19″، وإلى حين الوصول إلى لقاح فعال وآمن، تمكين المرضى المصابين بأمراض مزمنة من اللقاح الخاص بالأنفلونزا الموسمية، إلى جانب توفير لقاح “البنوموكوك” البالغ الأهمية والفعالية، خلال موسم الخريف المقبل، للمساهمة في الرفع من مناعة هذه الفئة من المواطنات والمواطنين، صغارا وكبارا، والتخفيف من وطأة الأنفلونزا وتبعاتها.

في هذا السياق، تضع وزارة الصحة المغربية آخر اللمسات لتطبيق بروتوكول علاجي من بين بنوده، العزل المشدد لبعض الحالات الإيجابية بالمنازل، ويأتي ذلك في ظل صعوبة استقبال المستشفيات لكافة المصابين نظرا للضغط المتزايد على القطاع الطبي، والمتمثلة في ضعف عدد الفرق الطبية، وعدم استيعاب المستشفيات للجميع، وهو ما يجعل المنزل بمثابة ملاذ آمن للكثير من الحالات الإيجابية.

و يسري الأمر نفسه، حسب بعض المصادر على المشكوك في إصابتهم بالفيروس نتيجة لمخالطة المرضى. كما ستزود الوزارة المرضى بالجرعات الضرورية من دواء الهيدروكسي كلوروكين، على أن يُحتفظ فقط بالحالات الحرجة، ومتوسطة الخطورة الحاملين لأمراض مزمنة تتطلب المتابعة الطبية الدقيقة في المستشفيات.

وفي قراءته لهذه المعطيات، يرى شكيب عبد الفتاح، أخصائي الأوبئة، أن لارتفاع عدد الحالات الحرجة والوفايات، عدة عوامل أولها العامل النفسي؛ حيث إن الكثير من المغاربة خلطوا بين الخروج من الحجر الصحي وانتهاء الجائحة، والحال أن الوباء مازال معنا حتى سنة 2021، حسب المتحدث.

والعامل الثاني يقول عبد الفتاح، هو أن الكثير من الناس أصبحوا يستهينون بخطر الفيروس، وذلك انطلاقا من كون أغلب الحالات تكون دون أعراض. وأكد على أن الدراسات العلمية أثبتت أن هؤلاء يتعرضون لمضاعفات بعد مرورهم بالمرض، كما أنهم شديدو العدوى، مما يجعلهم يشكلون خطرا على مخالطيهم من المسنين وضعاف المناعة وأصحاب الأمراض المزمنة.

أما العامل الثالث حسب البروفيسور ذاته، فهو أن فصل الصيف الحالي يتصف بكثرة خروج الناس واختلاطهم ولا مبالاتهم، مما يفسر كثرة الحالات عموما والحرجة خاصة لدى المسنين، الذين يتعرضون للعدوى. وهذا يطرح سؤال المسؤولية المشتركة بين الناس.

من جهته، فسر عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الحيوية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، بحسابه على “فيسبوك”، أسباب ارتفاع الحالات الحرجة ببلانا بخمسة عوامل؛ أولا، مع رفع الحجر وارتفاع عدد المصابين وصل الفيروس إلى الفئة الهشة صحيا من مسنين والمرضى المزمنين التي كانت محمية خلال الحجر، وبما أنه ليس هناك استثناء مغربي فكثير من هؤلاء سيطورون حالات حرجة قد تؤدي للموت.

ثانيا، بما أن الفيروس والكوفيد صامتان في غالبية الأحيان، ولا تظهر أي أعراض عند أكثر من 85 في المائة من المصابين، فإن عدد الحالات المنعزلة والمعزولة بتزايد كثيرا، وتصل متأخرة إلى المستشفيات وفي حالات حرجة وتواجه خيار الموت.

ثالثا، بما أن الإصابات ارتفعت بين الشباب وبشكل مهول ولأسباب متعددة، فلزاما ستكون هناك حالات خاصة لهِؤلاء، وذلك لأسباب ذاتية وآنية في مواجهة الفيروس، تجعلهم، ورغم صغر سنهم، يطورون حالات حرجة وينقلون العدوى قبل ذلك لمخالطيهم في وضعية هشاشة.

رابعا، كان البعض يظن أن الفيروس سيتأثر بارتفاع درجات الحرارة، ونسينا أنها تؤثر أيضا على الجسد البشري وتنهكه، مما يجعل إصابات عادية بالفيروس تتحول إلى حالات يصعب علاجها، فما بالك بالنسبة للأشخاص في وضعية صحية هشة.

خامسا، في كل بلدان العالم، تبقى الطاقة الاستيعابية للمنظومة الصحية من منشآت وتجهيزات وموارد بشرية عاملا أساسيا في الرعاية الصحية، وإذا ما استنفدت نصل إلى مرحلة “الانتقاء من أجل جدوى العلاج”، مما يجعل الفئة الهشة تهمش وتواجه مصير الموت رغم المشكل الأخلاقي المطروح بشدة في هذا الصدد.

قد يعجبك ايضا
تحميل...