لائحة المدن التي أقرت التعليم عن بعد بعد تصاعد أعداد المصابين بالجائحة

المصدر: اليوم 24

تسبب الإرتفاع القياسي لأعداد المصابين بفيورس كورونا، في إرباك واسع للدخول المدرسي الجديد برسم موسم 2020-2021، حيث اضطرت سلطات الداخلية، وكذا الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، والمديريات الإقليمية للتعليم، إلى تأجيل موعد التحاق التلاميذ بالأقسام والبدء في خطوات التعليم عن بعد بشكل إلزامي في عدد من المدارس بالمناطق الموبوءة.

فعشية إعلان وزارة الصحة  عن تسجيل 2234 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، أعلنت  وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن اعتماد التعليم عن بعد سيتم حصريا، بالنسبة لتلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية ومدارس البعثات الأجنبية المتواجدة في الأحياء المغلقة والمصنفة ضمن البؤر الوبائية على المستوى الوطني، والذين لن يلتحقوا بمؤسساتهم إلى حين تحسن الوضعية الوبائية بهذه الأحياء.

الدارالبيضاء

ومساء نفس اليوم، وبعدما استأثرت العاصمة الإقتصادية بأكبر حصيلة وبائية يومية في المملكة على الإطلاق، بتسجيلها  773 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، أعلنت الحكومة عن إغلاق المدينة  كما قررت إغلاق جميع المؤسسات التعليمية، من ابتدائي وإعدادي وثانوي وجامعي، واعتماد صيغة التعليم عن بعد، ابتداء من يوم الاثنين 7 شتنبر الجاري.

سلا

بدورها أعلنت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بسلا، عن اعتماد النمط التربوي القائم على التعليم عن بعد بشكل حصري في عدد من المؤسسات، بمقاطعتي العيايدة وتابريكت.

وشمل القرار كلا من “مدرسة ثريا الشاوي”، “مدرسة ثكنة المظليين”، مدرسة الزلاقة، مدرسة ابن الرومي، مدرسة الحاج محمد بلكبير، وكذا الثانوية الإعدادية عبد المالك السعدي، والثانوية التأهيلية الفقيه محمد الحمداوي.

كما أعلنت المديرية أن هذا القرار ينطبق على جميع التميذات والتلاميذ المصابين بالفيروس، أو المخاليطين لمصابين، فيما تبقى باقي المؤسسات غير معنية بهذا القرار.

مراكش

كما أعلنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، عن اعتماد نمط التعليم عن بعد، في ثلاث مقاطعات ومجموعة من الأحياء بالمدينة الحمراء، مع اعتماد صيغة التعليم الحضوري بالتناوب في باقي تراب عمالة مراكش، بعد انطلاق الدخول المدرسي.

وذكر بلاغ للأكاديمية أنه “تبعا لاجتماع اللجنة التقنية لتبادل المعلومات وتتبع الدخول المدرسي، برئاسة والي جهة مراكش آسفي وعامل عمالة مراكش، تقرر اعتماد نمط التعليم عن بعد بالمؤسسات العمومية والخصوصية المتواجدة بثلاث مقاطعات على مستوى مراكش، وهي مقاطعة لمحاميد والحي المحمدي والحي الحسني”.

ويتعلق الأمر أيضا، بحي بن تاشفين، وحي الآفاق، وأبي هريرة بأزلي، وسعادة بإزيكي، وشارع حمان الفطواكي، وشارع المصلى والتقدم وأحمد قرماش بالحي العسكري، إلى جانب دوار بلعكيد (ضواحي مراكش).

بالمقابل، أكدت الأكاديمية الجهوية أن النمط التربوي الذي تقرر اعتماده على مستوى المديرية الإقليمية لمراكش هو نمط التعليم الحضوري بالتناوب بالنسبة لجميع المؤسسات التعليمية الحضرية والقروية، العمومية والخصوصية، ما عدا المؤسسات العمومية والخصوصية المتواجدة بالمقاطعات والأحياء المشار إليها سلفا.

طنجة

وفي عاصمة الشمال، أعلنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بطنجة-تطوان-الحسيمة عن قرار اعتماد نمط التعليم بالتناوب في المؤسسات التعليمية الحضرية والقروية بالمديرية الإقليمية لطنجة أصيلة، باستثناء المؤسسات الواقعة ببعض أحياء مدينة طنجة التي سيتم فيها اعتماد التعليم عن بعد.

وأشار بلاغ للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، أنه بتنسيق مع ولاية جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، تقرر أن الأنماط التربوية التي سيتم اعتمادها بالمديرية الإقليمية طنجة-أصيلة هي نمط التعليم بالتناوب بالنسبة لجميع المؤسسات التعليمية الحضرية والقروية، العمومية والخصوصية، مستدركا أنه تم استثناء المؤسسات التعليمية المتواجدة بمناطق بني مكادة والمرس ومغوغة بمدينة طنجة والتي سيتم فيها اعتماد التعليم عن بعد.

وأوضح المصدر نفسه أن الأحياء المعنية بالتعليم عن بعد بمنطقة بني مكادة والمرس تتمثل في بئر الشفا، وأشناد، وبن ديبان، وتجزئة الخير، وسيدي إدريس، وبني ورياغل، والمرس، والضحى-البركة، وبني سعيد، والحراريين، والزموري، والسعادة، والزموري الوهابي، والوردة، والجيراري، والحداد، وبوحوت، وظهر القنفوذ، وحومة السوسي، والهناء، وأحياء العوامة الشرقية والغربية، والمجد، والزهراء، والركايع، والبوغاز، والموظفين، ومولاي سليمان، وفلورانسيا.

أما بمنطقة مغوغة، فقد أفادت الأكاديمية بأنه تم استثناء المؤسسات التعليمية الواقعة بأحياء بنكيران، وأرض الدولة، ومغوغة الكبيرة ومغوغة الصغيرة، والشرف، والأمل، وحي مغوغة.

سيدي يحيى الغرب

وفي وقت أسبق، أعلنت السلطات المحلية ببلدية سيدي يحيى الغرب، يوم السبت، تأجيل اعتماد التعليم الحضوري بمختلف المؤسسات التعليمية التابعة لترابها، وذلك إلى حين تحسن الوضعية الوبائية المرتبطة بفيروس كورونا المستجد.

وأوضح مصدر من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بسيدي سليمان في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تم اتخاذ القرار بتأجيل التعليم الحضوري، واعتماد الدراسة عن بعد بالنسبة لكافة المستويات الدراسية، برسم الدخول المدرسي الذي ينطلق الاثنين المقبل، وذلك عقب اكتشاف بؤرة وبائية جديدة ل”كوفيد-19″، بالمنطقة الصناعية الأطلسية.

وأشار المصدر إلى أن القرار يهم أزيد من 8000 تلميذ وتلميذة، بجميع مؤسسات التعليم العمومي والخصوصي بسيدي يحيى الغرب، ويشمل جميع المستويات الدراسية.

وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أعلنت أنّ الدراسة في المغرب ستنطلق بشكل فعلي، يوم الاثنين 07 شتنبر المقبل بالنسبة لأطفال التعليم الأولي والسلك الابتدائي والثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي، وبأقسام تحضير شهادة التقني العالي.

قد يعجبك ايضا
تحميل...