“ضربة” اقتصادية كبيرة للمغرب والشباب أول المستفيدين

أنا الخبر ـ متابعة 

تمكن المغرب من إقناع 3 مستثمرين أجانب في قطاع تصنيع السيارات لدخول المغرب يرتقب أن تساهم في إحداث الآلاف من مناصب الشغل مستقبلا.

وذكر وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي مولاي حفيظ العلمي ، الاثنين بالرباط، أنه سيتم توقيع ثلاث اتفاقيات استثمارية جديدة في القطاع لإحداث 7500 منصب شغل إضافية، ومؤكدا أن اختيار المستثمرين الأجانب للمغرب، خلال فترة الجائحة، يعكس تميز المملكة وتوفر المناخ الجيد للاستثمار.

وكان ذلك في إطار جواب الوزيرعلى سؤال حول “استراتيجية الوزارة للتخفيف من تداعيات الجائحة على المهن العالمية بالمغرب” بمجلس النواب، حيث ذكر أن القطاع الوحيد الذي يعرف صعوبات على صعيد التصدير هو قطاع الطيران وتصنيع أجزاء الطائرات الذي تراجع بنسبة 14 بالمائة خلال الشهور الأخيرة، مسجلا، في هذا الصدد، أن الأمر يرتبط أيضا بتراجع هذا القطاع على الصعيد الدولي ب 75 في المائة.

وبعد أن أكد على آثار أزمة كورونا على الاقتصاد المغربي، كشف الوزير أنه تم استرجاع أزيد من 96 في المائة من مناصب الشغل في قطاع الصناعة إلى حدود اليوم، لافتا إلى أن هذه الظرفية أثبتت أن الاختيارات الاستراتيجية للمملكة أعطت نتائج إيجابية بالنظر للمستوى العالي الذي أبانت عنه القطاعات التي اختار المغرب الاستثمار فيها ومواكبتها منذ سنوات عديدة،

وتوقف العلمي عند مثال قطاع النسيج والألبسة الذي عرف ، خلال الشهور الأخيرة، نموا هاما، حيث استرجع 94 في المائة من مناصب الشغل، بعد أن عرف تراجعا بلغ أزيد من 40 في المائة، فيما تجاوز قطاع السيارات، خلال أكتوبر الماضي، نسبة 104 في المائة من مناصب الشغل مقارنة بالسنة الماضية، وقطاع ترحيل الخدمات (99 في المائة)، والقطاع الكهربائي والإلكتروني (97 في المائة)، وقطاع الصناعة الكيماوية وشبه الكيمياوية (96 في المائة).

قد يعجبك ايضا
تحميل...