هل تعترف مدريد بمغربية الصحراء؟..خبير إسباني يجيب!

أنا الخبر ـ الأيام 24

أكد الخبير الإسباني، بيدرو كاناليس، أن إسبانيا عليها أن تحذو حذو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء، وذلك من أجل المساهمة في استقرار غرب الحوض المتوسطي.

وكتب بيدرو كاناليس في مقال نشر على المجلة الإسبانية “أتالايار”، أن المسؤولية التاريخية لإسبانيا تستدعي اعترافها بسيادة المغرب على أراضي الصحراء، والإعلان عن ذلك في تصريح رسمي يؤكد هذه الحقيقة.

وقال إن اتفاق مدريد للعام 1975 الموقع من طرف إسبانيا والمغرب وموريتانيا، والذي حسم إنهاء الاستعمار بالإقليم يعد “قانونيا”، ويشكل جزءا من الوثائق الرسمية للأمم المتحدة.

وسجل هذا المتخصص في القضايا المغاربية والمراسل السابق لعدة صحف إسبانية في المنطقة، أنه من خلال الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء، فإن إسبانيا “ستحقق الاستقرار السياسي والأمني في المنطقة، الذي يشمل شمال-غرب إفريقيا وجنوب-غرب أوروبا”، وستمكن من تحرير مشروع المغرب الكبير، الذي من الطبيعي أن تكون جزء منه.

وأوضح كاتب المقال أن التسوية النهائية للنزاع حول الصحراء، على أساس الحكم الذاتي في إطار السيادة المغربية، “من شأنه أيضا نزع فتيل القنبلة الموقوتة التي تخيم على المنطقة، مع الجماعات الإرهابية المنتشرة في هذه المناطق، والمرتبطين بمافيات المخدرات والاتجار بالبشر في اتجاه أوروبا”.

وأضاف أن ذلك سيجعل مدريد أيضا تستفيد من محور إسبانيا-المغرب، قصد الانطلاق اقتصاديا وتجاريا في اتجاه غرب ووسط إفريقيا من جهة، ونحو المحور الأفقي للحوض المتوسطي عبر شمال إفريقيا، صوب مصر والشرق الأوسط، من جهة أخرى.

قد يعجبك ايضا
تحميل...