مسؤول أمريكي يوجه صفعة قوية لوزير الخارجية الجزائري بسبب المغرب

أنا الخبر ـ متابعة 

مازالت الجزائر تتلقى الضربات الموجعة في ما يخص ملف الصحراء المغربية رغم محاولتها المتواصلة للتشويش على جهود الدبلوماسية المغربية، إذ تلقت الخارجية الجزائرية صفعة قوية اليوم الخميس من الولايات المتحدة الأمريكية بعد محاول وزير الخارجية صبري بوقادوم “إقحام” ملف الصحراء في مباحثاته مع ديفيد شنكر مساعد كاتب الدولة الأمريكي للشؤون الخارجية لشؤون الشرق الأدنى.

وأوردت صفحة فار-ماروك، المهتمة بأخبار الجيش المغربي، أن وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادم “تلقى صفعة قوية من الولايات المتحدة الأمريكية اليوم، عندما حاول إقحام ملف الصحراء المغربية ضمن مباحثات جمعته مع ديفيد شنكر مساعد كاتب الدولة الأمريكي للشؤون الخارجية لشؤون الشرق الأدنى”.

وأوضح المصدر ذاته أن “المسؤول الأمريكي جدد، في رده على بوقادم، موقف الولايات المتحدة المعترف بمغربية الصحراء والداعم لمقترح الحكم الذاتي كحل وحيد للنزاع المفتعل في إطار السيادة المغربية”، مشيرا له إلى “قرب افتتاح قنصلية أمريكية بمدينة الداخلة المغربية”.

وتابعت الصفحة المختصة في أخبار الجيش المغربي، أن “الجزائر تحاول اليوم تقديم تنازلات كبيرة للإدارة الأمريكية الجديدة لدفعها للتراجع عن قرارها التاريخي بالاعتراف بمغربية الصحراء، منها منح جزء من إنتاجاتها النفطية للشركات الأمريكية واستعدادها للتدخل ميدانيا لمحاربة “جماعاتها” الإرهابية بمنطقة الساحل”. (المصدر: آشكاين)

قد يعجبك ايضا
تحميل...