كاتب سياسي: الحرب الوهمية للبوليساريو ستكون لها عواقب وخيمة عليها

أنا الخبر ـ آشكاين 

قال الكاتب والمحلل السياسي البشير الدخيل، إن البوليساريو كانت تنتظر تراجع الإدارة الأمريكية عن الاعتراف بمغربية الصحراء، وهذا ما يفسر تصعيد استفزازاتها الأخيرة، قبل أن تصطدم بحقيقة الموقف الأمريكي الذي يتراجع عن موقف ترامب، إذ أكد أن الجبهة تعتقد أن أمريكا حديثة العهد.

الدخيل أوضح في تصريح مع “آشكاين” أن أمريكا سعت إلى إقامة دولة في جنوب آسيا، وبنفس المسعى لن تسمح بإقامة دولة في الصحراء المغربية، مضيفا أن الجبهة الانفصالية دخلت حربا وهمية، تريد منها الضغط، ولن يمكنها أن تُحولها إلى حرب حقيقية لأنها غير قادرة عليها والجزائر لن تسايرها في ذلك.

تريد البوليساريو أن تبقي على هذا الرأي الذي يريد الاستقلال المزعوم، يقول الدخيل، الذي كان من مؤسسيها السابقين، مبرزا أن هذا الديدن الإعلامي قد تكون له عواقب وخيمة ضدها.

وفي ما يتعلق بموقف اسبانيا، لفت إلى أنها الدولة الوحيدة التي طردت ممثل الجبهة في 1985، أي أنه موقف الدولة العميقة الرسمية في الجارة الشمالية، فيما الجبهة اشتغلت مع أطراف كانت لها عداوة تاريخية مع “المورو”، عكس الدولة الرسمية التي ترفص قيام دولة في المنطقة.

يشار إلى أن مصادر إعلامية إسرائيلية استنادا إلى مصادر داخل الحزب الديمقراطي أكدت أن جو بايدن استقبل بترحيب كبير قرار المغرب إعادة علاقاته مع إسرائيل وكذا الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وأن إدارة الرئيس الجديد تعتبر المملكة حليفا أساسيا يمكن الاعتماد عليه كمحاور رئيسي بمنطقة شمال إفريقيا، مستبعدة بذلك أي نية لدى الإدارة الجديدة للتراجع عن قرار الإدارة السابقة.

ويعول خصوم المغرب، وخصوصا اللوبي الأمريكي الذي يعمل لصالح الجزائر، على إقناع فريق الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن بالتراجع عن الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء تحت مبرر الحفاظ على المصالح مع الجزائر، في وقت تبدي الرباط ثقتها في الشراكة الاستثنائية التي ظلت تجمعها مع واشنطن بتعاقب جميع الإدارات الأمريكية، سواء كانت جمهورية أو ديمقراطية.

وكان مرشح الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لمنصب وزير الخارجية أنتوني بلنكن، قد أشاد أمس الثلاثاء، خلال حديثه عن رؤيته لقضايا منطقة الشرق الأوسط، في كلمة ألقاها أمام مجلس الشيوخ الأمريكي بـ”اتفاقات إبراهيم”، التي أبرمتها إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بين إسرائيل وعدة دول عربية.

وقال بلنكن: “نحن ملتزمون بأمن إسرائيل”، وتعهد بأن تعمل إدارة بايدن على البناء على اتفاقات السلام بين إسرائيل والدول العربية، وزاد: “ينبغي أن أصفق لما حققته إدارة ترامب بشأن الاتفاقات الإبراهيمية، التي جعلت إسرائيل والمنطقة أكثر أمنا”.

قد يعجبك ايضا
تحميل...