الإدارة الأمريكية الجديدة تستهل عملها بضربة للجزائر والبوليساريو

أنا الخبر ـ آشكاين

قطع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الشك باليقين، في ما كانت تزعمه وتروج له الجزائر والبوليساريو، بشأن إمكانية تراجع الإدارة الأمريكية الجديدة عن الاعتراف بمغربية الصحراء. إذ أكد في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الإسرائيلي جابي أشكينازي بما تحقق من تقدم في الآونة الأخيرة فيما يتعلق باتفاقات أبراهام وأكد اهتمام بلاده بالبناء على هذا التقدم، وذلك وفقا لبيان أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية.

وجاء في البيان “أقر وزير الخارجية أشكينازي والوزير بلينكن بالشراكة الراسخة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وأكدا أن البلدين سيعملان معا عن كثب في مواجهة التحديات المقبلة”.

و”اتفاقات أبراهام” توسطت فيها الولايات المتحدة لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل ودول عربية وإسلامية. وخلال الأشهر القليلة الماضية توصلت إسرائيل لاتفاقات مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

وهذا هو أول اتصال هاتفي بين الوزيرين منذ تنصيب الرئيس الأمريكي جو بايدن الأسبوع الماضي.

وكان أشكنازي قال في تغريدة على تويتر: “أجريت مكالمة حارة مع وزير الخارجية الأمريكي وأكدت التزام إسرائيل بالشراكة الاستراتيجية القوية مع الولايات المتحدة”. وأضاف: “ناقشنا التحديات في منطقتنا، وكذلك فرص السلام”.

وتابع أشكنازي: “لقد رحبت كثيرًا بالتزام الرئيس الأمريكي بأمن إسرائيل، واتفقنا على الحفاظ على اتصال مستمر وتنسيق وثيق”.

وكانت إسرائيل افتتحت، خلال الأسابيع الأخيرة، سفارة مؤقتة في أبوظبي بالإمارات العربية المتحدة، وقنصلية عامة في دبي، ومكتب اتصال في العاصمة المغربية الرباط وسفارة في العاصمة البحرينية المنامة.

قد يعجبك ايضا
تحميل...