دراسة مهمة تحدد موعد عودة الحياة إلى طبيعتها كما كانت قبل كورونا

أنا الخبر ـ متابعة 

متى سينتهي الوباء؟ حاولت وكالة “بلومبيرغ” (Bloomberg) الأمريكية، الإجابة عن هذا السؤال، من خلال إنشاء أكبر قاعدة بيانات لتطعيمات “كوفيد- 19” المقدمة في جميع أنحاء العالم، مع أكثر من 119 مليون جرعة حتى الآن في جميع أنحاء العالم.

​يرى مختصو علوم الأحياء، مثل الأمريكي أنتوني فوسي، أن الأمر سيستغرق تطعيم 70% إلى 85% من تغطية السكان حتى تعود الأمور إلى طبيعتها. يوضح برنامج تعقب اللقاحات من “Bloomberg” أن بعض البلدان تحقق تقدمًا أسرع بكثير من غيرها.

إسرائيل، الدولة المحتلة التي لديها أعلى معدل تطعيم في العالم، تتجه نحو 75% في شهرين فقط. ستصل الولايات المتحدة إلى هذه النسبة في رأس السنة القادم 2022. مع حدوث التطعيمات بسرعة أكبر في الدول الغربية الأكثر ثراءً من بقية العالم، سيستغرق العالم بأكمله سبع سنوات بالوتيرة الحالية.

توفر إحصائية الموقع لمحة سريعة عن الوقت المطلوب، وهي مصممة لوضع معدلات التطعيم في اليوم الحالي. يستخدم أحدث متوسط ​​متجدد للتطعيمات، مما يعني أنه مع زيادة أعداد التطعيمات، سينخفض ​​الوقت اللازم للوصول إلى الهدف.

على سبيل المثال، تم تأجيل الموعد المستهدف لنيويورك لفترة وجيزة إلى 17 شهرًا هذا الأسبوع بعد أن منعت عاصفة ثلجية شتوية البعض من الحصول على التطعيم (عاد الآن إلى 13 شهرًا). وبالمثل، انخفض معدل التطعيم في كندا بمقدار النصف في الأسابيع الأخيرة عقب ورود تقارير عن تأخر شحنات اللقاح.

بناءً على أحدث معدل للتلقيح في كندا، سيستغرق الأمر أكثر من 10 سنوات للوصول إلى الهدف. قد يكون هذا بمثابة جرس إنذار للسياسيين والمسؤولين الصحيين الكنديين، لكن هذا لا يعني أن البلاد محكوم عليها بعقد من التباعد الاجتماعي. كندا لديها عقود لشراء جرعات لقاح للفرد أكثر من أي دولة أخرى، ومن المتوقع أن ترتفع معدلات التطعيم.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه إذا تم تطعيم عدد قليل من الناس في المجتمع، فيمكن للفيروس أن يستمر في الانتشار دون رادع. مع حصول المزيد من الناس على اللقاح، تبدأ مجموعات من الناس في بناء دفاع جماعي ضد الفيروس بحيث تحترق شرارات العدوى المعزولة بدلاً من الانتشار إلى تفشي. يُعرف هذا المفهوم باسم “مناعة القطيع

قد يعجبك ايضا
تحميل...