Analkhabar
جريدة إلكترونية إخبارية متجددة على مدار الساعة - تهتم بأخبار المغرب والعالم بالصوت والصورة ( روبورتاجات - فيديوهات وصور )

الرئيس الجزائري يتحدى المغاربة “الصحراء آخر مستعمرة في إفريقيا.. ولا بُدّ من “استقلال” الصحراويين”

أنا الخبر ـ متابعة

لم يخرج الرئيس، عبد المجيد تبون عن عقيدة النظام الجزائري في صنع العداء اتجاه المملكة المغربية، منذ ما يزيد عن الأربعة عقود، حيث أكد في خطاب له وجه لشعب الجزائري، مساء أمس الخميس، أن قضية الصحراء هي “قضية تصفية آخر مستعمرة في إفريقيا”، مشيرا في نفس الخطاب المتلفز الذي بدا فيه غير مرتب الأفكار أن “لا حل لقضية الصحراء إلا بإجراء استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي”.

ويأتي خطاب عبد المجيد تبون في الوقت الذي خرج آلاف الأشخاص، الثلاثاء الماضي، في مظاهرة حاشدة بمدينة خراطة التابعة لولاية بجاية (300 كلم شرق الجزائر العاصمة)، لإحياء الذكرى الثانية لانطلاق الحراك، وهو الحركة الاحتجاجية المناهضة للنظام، التي أطاحت، مطلع سنة 2019، بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة من السلطة، بعد 20 سنة من الحكم.

وجاب آلاف المتظاهرين شوارع المدينة، بحضور العديد من الوجوه المنتمية للمعارضة، مثل رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، محسن بلعباس، ورئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي، زبيدة عسول.

ودعا المتظاهرون بمدينة الحكم وإسقاط نظام الحكم العسكري في إشارة إلى تمسك جنرالات الجيش بقبضة من حديد في جميع دواليب الدولة الجزائرية منذ استقلالها إلى اليوم.

وحاول الرئيس الجزائري في خطابه، أن يثني الجزائريين على الخروج في مظاهرات في الذكرى الثانية للحراك التي تصادف 22 من شهر فبراير الجاري، مبرزا أن بلاده تعاني من أزمة اقتصادية على غرار دول العالم بفعل تداعيات جائحة كورونا. (المصدر: الصحيفة)

قد يعجبك ايضا