خبير يحذر من توسيع قاعدة الدول المعادية للمغرب

أنا الخبر ـ متابعة

أكد الخبير السياسي محمد الشرقاوي، المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، أن قطع المغرب لعلاقاته مع ألمانيا سيدفع برلين إلى إعادة حساباتها ضمن سياق إقليمي ودولي مرن.

وأوضح الشرقاوي، أن وزير الخارجية ناصر بوريطة بدأ رسالته إلى أعضاء الحكومة المغربية بالتبرير بعبارة “malentendus profonds” أو “قضايا سوء فهم عميق”، داعيا كل الوزارات إلى “تعليق كافة أشكال التواصل والتفاعل والتعاون في جميع الحالات، وبأي شكل من الأشكال مع السفارة الألمانية وهيئات التعاون الألمانية والمؤسسات السياسية التابعة لها”، وأضاف: “قد يقول قائل إن حكومة المغرب تمارس سيادتها واختياراتها في تدبير سياستها الخارجية، ولها الحق في اتباع شتى السبل الممكنة”، مشيرا إلى وجود نزعة انفعالية تتوخى القطيعة مع ألمانيا بقرار تجميد عقود وأنشطة سفارتها في الرباط، ولم تترك النافذة مفتوحة لإدارة تلك الخلافات بالسبل الدبلوماسية وفي أروقة مغلقة”.

وقال بأن “رسالة بوريطة ستدفع برلين إلى إعادة حساباتها ضمن سياق إقليمي ودولي مرن، وتداعيات ميزان القوة المتحرك في منطقة البحر المتوسط”.

وتميل وزارة بوريطة نحو توسيع قائمة الدول التي لم تعد تربطها علاقات إيجابية مستقرة مع الرباط، ومنها الجارة القريبة إسبانيا، وهولندا، وبلجيكا، ناهيك عن الدول الاسكندنافية التي لا تؤيد موقف المغرب.

وتابع الشرقاوي موضحا أنه “ليس من الحكمة حاليا توسيع نطاق القطيعة والتوتر مع العواصم الأوروبية، مما سيعزز دعاوى سياسية لوضع المغرب في نطاق عزلة إقليمية. (الأسبوع الصحافي)

قد يعجبك ايضا
تحميل...