نهاية حزينة للمتسولة الميسورة مولات “الكاطكاط” بأكادير

أنا الخبر ـ متابعة

أفادت مصادر، أن النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بأكادير قررت متابعة المتسولة الميسورة الموقوفة بمنطقة أورير شمال أكادير في حالة إعتقال، وأمرت بإحالتها على السجن المحلي بأيت ملول.

وأضافت مصادر وفق ما كتبته “أكادير24″، أن الموقوفة توبعت بتهمة النصب والإحتيال عن طريق تغيير ملامحها لإستعطاف وإثارة شفقة الآخرين.

وكانت مصالح الدرك الملكي بتغازوت قد أحالت صباح يوم أمس الأحد 07 مارس الجاري السيدة الثرية التي ضبطت وهي تتسول بمنطقة أورير شمال أكادير على أنظار النيابة العامة.

وأضافت ذات المصادر، أن التحقيقات مع السيدة فجرت معطيات جديدة تتمثل في كون السيدة كانت تعيش حالة من الترف رفقة أمها وأبنائها بشقتها الفخمة وسط أكادير، غير أنها لم تعد تستطيع مؤخرا السير على نفس المستوى لتأمين حاجيات أسرتها المتزايدة، وهو ما دفعها إلى إمتهان التسول لأنه الطريقة الأمثل لكسب مال كثير بطريقة سهلة.

وكانت عناصر السلطات المحلية بقيادة قائد أورير، قامت بتوقيف المتسولة بمركز أورير الذي دأبت على اتخاذه مكانا لها لاستعطاف المواطنين وامتهان التسول.

وأضافت المصادر ذاتها، أن التحقيقات الأولية مع الموقوفة كشفت عن مفاجأة كبيرة بعدما تبين أن المعنية بالأمر تمتلك سيارة من النوع الرفيع (كاطكاط)، تعمد إلى ركنها بعيدا عن الأنظار ولإبعاد الشبهات عنها، قبل أن تخلع ملابسها الثمينة، وترتدي جلبابا رثا لاستمالة قلوب و عطف المواطنين، للظفر منهم ببعض الدريهمات، كما أسفرت التحقيقات أيضا عن كون المشتبه بها تتوفر على منزل في ملكيتها.

وأحيلت الموقوفة على أنظار الحراسة النظرية لتعميق البحث معها تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

يشار أن المشتبه بها دوخت المصالح الأمنية بأكادير لمدة طويلة قبل أن تتمكن مصالح السلطات المحلية من فك لغزها المحير بفضل تحريات ميدانية مكثفة.

قد يعجبك ايضا
تحميل...