حرب كبيرة بين المغرب والجزائر في كينيا بسبب البوليساريو

 حرب دبلوماسية بين المغرب والجزائر  وصلت لمستويات قياسية في كينيا، هاد البلاد اللي كتعتبر ثاني اقوى دولة افريقية دايرا  علاقة رسمية مع البوليساريو.

المغرب دار  خطوات سريعة باش يحاصر اللوبي الجزائري في كينيا، هاد اللوبي باقي شاد فالخارجية الكينية.

معلومات أوردتها جريدة “كود” تفيد بأن سفير المغرب ف كينيا، دار لقاءات ماراثونية مع كبار الشخصيات المؤثرة فهاد البلاد، منها لقاء عمل مع مارتن نياغا وامبورا ، رئيس مجلس محافظي كينيا للي فيه المحافظين المنتخبين من 49 مقاطعة.

مجلس المحافظين هو المؤسسة السياسية الثانية في كينيا بعد البرلمان.

حسب مصادر “كود” كينيا محتاجة المغرب خصوصا في قطاع الفلاحة والتغذية، محتاجة الاسمدة ديال الفوسفاط باش طور الانتاج الفلاحي وتحقق الامن الغذائي.

المختار غامبو سفير المملكة اقترح على المسؤولين الكينيين إقامة شراكات تكميلية أخرى بين المقاطعات الكينية و 12 جهة مغربية.

سفير المغرب  صارح الكيينيين بلي كاينين الفرص الاقتصادية الهائلة الموجودة بين البلدين لكنها تواجه عقبة واحدة: الدعم غير المفهوم من كينيا للجزائر فيما يتعلق بالصحراء المغربية.

رئيس المحافظين الكينين وعد المغرب بالقول “إذا لم تستطع كينيا طرد البوليساريو من نيروبي خلال فترة الانتخابات الرئاسية هذه ، أعدك بإغلاق ما يسمى بسفارة البوليساريو فور تشكيل الحكومة المقبلة. سأتصل بصناع القرارفي كينيا لتنسيق جهودنا في هذا الاتجاه.. ”.

وقال المسؤول الكيني إن “وفدا من 10 ولاة من مجلسي مستعد لزيارة المغرب ابتداء من 15 مايو المقبل للقاء نظرائهم  في المغرب وتطوير المشاريع الاقتصادية بين البلدي.

وأضاف أنه يود أن تشمل هذه الزيارة جهتي  الداخلة والعيون لوضع حد للأطروحات الزائفة التي يرو جها البعض في كينيا وشرق إفريقيا.

واكد ذات المسؤول أن مجلسه سيتدخل لدى رئيس الجمهورية كي تدعم كينيا خطة الحكم الذاتي للصحراء تحت السيادة المغربية، باعتباره الحل الوحيد لهذا النزاع الإقليمي.

قد يعجبك ايضا
تحميل...