راسل أحمد العبادي، النائب البرلماني عن حزب التقدم والاشتراكية، وزيرة الاقتصاد والمالية نادية فتاح العلوي لإعادة النظر في معاشات المتقاعدين، وقال: «إن فئة المتقاعدين بقيت خارج اهتمامات وأولويات الحكومة، وتعاني من ضعف وهزالة تقاعدها، حيث أصبحت عاجزة عن مسايرة تكاليف المعيشة المرتفعة، بالإضافة إلى أنها أصبحت عرضة للأمراض المزمنة والمكلفة، دون اتخاذ إجراءات أو تدابير من شأنها التخفيف من وطأة وقسوة الحياة بالنسبة لهذه الفئة.

وأضاف نفس المصدر وفق “المشعل” الورقية، أن الحكومة أبرمت اتفاقا اجتماعيا سيتم بموجبه الزيادة في أجور المتقاعدين والأجراء، لكن على مراحل، في ظل ظرفية صعبة تتميز بارتفاع نسبة التضخم بشكل غير مسبوق وبارتفاع مهول في الأسعار، وتساءل عن القرارات التي يتعين على الحكومة اتخاذها لأجل إقرار زيادة في معاشات المتقاعدين بما يضمن لهم العيش الكريم ويُنصف أصحاب المعاشات المتدنية.

بدورها، تقدمت البرلمانية نادية تهامي بسؤال كتابي إلى وزيرة الاقتصاد والمالية، تؤكد فيه أن الاتفاق الاجتماعي لم يشمل فئات اجتماعية واسعة، في مقدمتها فئة المتقاعدين الذين يعانون من معاشات هزيلة لا تلبي احتياجاتهم الأساسية في ظل الارتفاع الفاحش في الأسعار وصعوبات الحياة، وطالبت بتسريع تسوية ملفات ذوي الحقوق من معاشات الأزواج كاملة غير مجزأة.

اترك تعليقاً