تشهد المنطقة الحدودية بين المغرب والجزائر، قرب مدينة السمارة، تعزيزات عسكرية مكثفة في الآونة الأخيرة، حسب ما أوردته مصادر إعلامية.

وتفيد التقارير بأن عدداً كبيراً من المركبات العسكرية والمعدات الحربية تم رصدها وهي تتوجه نحو الحدود، مما يشير إلى توجيهات صادرة عن القيادة العسكرية المغربية لتعزيز الإجراءات الأمنية في تلك المنطقة.

ولا يزال الغموض يكتنف الأسباب الحقيقية وراء هذه التحركات، سواء كانت مرتبطة بمكافحة شبكات تهريب المخدرات النشطة في المنطقة العازلة، أو أنها تأتي رداً على الأعمال الإرهابية الأخيرة التي شهدتها السمارة، حيث استغلت جبهة البوليساريو الانفصالية عاصفة رملية للاقتراب من الجدار الدفاعي وإطلاق النار على الأراضي المغربية.

تعليقان

  1. ليس هناك داعي لبقاء المنطقة العازلة بيننا وبين موريتانيا .وليس هناك داعي لبقاء المينورسو أصلا .ماداموا غير قادرين على وقف هجمات جبهة البوليساريو الإرهابية

  2. اللي ببغا تحرر شي ارض اروح شبه الجزيرة العربية أطالب بحقوق هد الأرض أمازيغية مورية مغربية عمركم تحلموا بشبر منها

اترك تعليقاً