Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

بالصورة.. المغرب يسعى للحصول على أقوى طائرة حربية في العالم حاليا

أنا الخبر ـ متابعة 

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المغرب طلب من إسرائيل إقناع الولايات المتحدة بالسماح ببيع مقاتلتها متعددة المهام المتطورة.

وحسب موقع منتدى الدفاع العربي، فإن يبذل المغرب جهودًا بعيدة المدى للحصول على أفضل طائرة عسكرية أمريكية، ويتعلق الأمر بالطائرة المقاتلة متعددة المهام من طراز F-35، وفقًا لصحيفة جفاف الإسرائيلية، في مقال نشر في 8 (ديسمبر).

وزعمت الصحيفة أن المغرب يسعى لإقناع الولايات المتحدة ببيع مقاتلاتها النفاثة الأكثر طلبًا في العالم.

وإذا كانت مصادر وسائل الإعلام الإسرائيلية صائبة ، فإن صفقة أسلحة مغربية أمريكية محتملة تتضمن المقاتلة الشبح المتقدمة ستشكل نقلة نوعية كبيرة في منطقة شمال إفريقيا.

تأتي هذه الأنباء بعد إعلان الجزائر في يناير أنها طلبت 14 طائرة روسية من طراز Su-57 والتي يمكن أن تتفوق على أسطول المغرب الحالي من طائرات F-16.

وبحسب مصدر صحيفة جفاف، ناقش عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، ترقيات محتملة لسلاح الجو المغربي مع وزير الدفاع الإسرائيلي غانتس.

وصرح المصدر أن “المغرب بحاجة إلى المزيد من الطائرات ذات الإمكانات الجادة للحرب مع جيرانه”، مضيفًا أن المقاتلة الأمريكية الشبحية من طراز F-35 متعددة المهام هي الحل الذي ينشده المغرب.

وزادت الصحيفة الإسرائيلية أن الإمارات عرضت “تغطية تكلفة” الطائرة باهظة الثمن إذا تمكن المغرب من الحصول على موافقة الولايات المتحدة لبيع مقاتلة الجيل الخامس في نهاية المطاف.

وطلب لوديي من غانتس مساعدة إسرائيل في إقناع واشنطن ببيع مقاتلاتها F-35 وغيرها من المعدات العسكرية المتطورة إلى الرباط ، بحسب مصادر جفاف.

وتقدر تكلفة المقاتلة متعددة المهام من طراز F-35 من الجيل التالي، كحد أدنى، ما يقرب من 78 مليون دولار لكل وحدة. صيانة الطائرة للعمل هي مسألة مكلفة أخرى. شبه الجنرالات الأمريكيون الطائرة بسيارة فيراري الرياضية التي يجب نشرها باعتدال فقط بدلاً من استخدامها المقصود كبديل لمعظم المقاتلات النفاثة الغربية.

وعلى الرغم من الجدل حول تكاليف F-35 ، فإن المقاتلة متعددة المهام ستغير قواعد اللعبة في سباق التسلح الجزائري المغربي. إذا حصل المغرب على الطائرة ، فمن المرجح أن يدفع الجزائر لشراء بطاريات الصواريخ الروسية S-400 والتي تدعي روسيا أنها تستطيع اكتشاف وإسقاط مقاتلة الشبح الأمريكية.

وإذا اختارت الجزائر مواجهة صفقة الأسلحة بين الولايات المتحدة والمغرب من خلال شراء S-400 من روسيا، فإنها تخاطر بمزيد من العزلة في مواجهة الناتو والولايات المتحدة، أو حتى تواجه عقوبات أمريكية قاسية، يضيف نفس المصدر

وخلصت جفاف إلى أن الطائرة F-35 يمكن أن تكون بمثابة “رادع رئيسي” ضد الحرب التي تسببها “تبجح” القيادة العسكرية الزائفة للجزائر.

وكتبت جفاف: “يجب اعتبار التعاون العسكري الإسرائيلي المغربي رادعًا رئيسيًا، ليس لأن المغرب لا يستطيع الدفاع عن نفسه ولكن لأن الجنرالات الجزائريين يعرفون الآن أن الدعم الإسرائيلي للمغرب سيجعل أي مواجهة معه مكلفة للغاية”

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات