Analkhabar
جريدة إلكترونية مغربية - تهتم بأخبار المغرب والعالم

بالصور.. دورة تكوينية في الاسعافات الأولية لفائدة نساء ورجال الإعلام بتطوان

أنا الخبر من تطوان

في إطار تفعيل اتفاقية الشراكة بين النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام -فرع تطوان- والهلال الأحمر المغربي، تم تنظيم اليوم الأول من التكوين في الاسعافات الأولية لفائدة رجال ونساء الإعلام بتطوان، عشية اليوم السبت 26 مارس الجاري برحاب مركز سمو الأميرة للا مليكة لتكوين المتطوعين وأطر الصحة بتطوان.

وقد عرف اليوم الأول من سلسلة الأيام التكوينية في الاسعافات الأولية، مشاركة العديد من المنابر الإعلامية وممثلي بعض المؤسسات الوطنية منها والمحلية، حيث تم تقديم دروس نظرية وتطبيقية في كيفية إسعاف الغير في بعض الحالات التي تستوجب تدخل المُسعف، خاصة أثناء مزاولة الجسم الصحفي للعمل الميداني، وقرّب مؤطر هذا اليوم التكويني الأول السيد الهاشمي السوعلي، رجال ونساء الإعلام من أهمية الاسعافات الأولية ودورها في إنقاذ الأرواح في مختلف الظروف.

الدورة التكوينية تهدف إلى مساعدة الجسم الصحفي على القدرة والتمكن من تقديم الاسعافات الأولية، باعتبار ما يطبع العمل الإعلامي الميداني من مخاطر متنوعة، وسعيا للانخراط الفعلي في تحقيق هدف متطوع في كل أسرة، من أجل مجتمع متمكن من الاسعافات الأولية، وقادر على حماية الفرد والمجتمع من مختلف الحوادث التي يتعرض لها الإنسان في حياته اليومية.

العياشي السوعلي في تصريح لجريدة”أنا الخبر” الإلكتورنية على هامش هذا اليوم الأول، أكد أن العمل الإعلامي يكتسي طابعا من الخطورة في بعض الحالات، الأمر الذي يستدعي الحصول على تكوين في الاسعافات الأولية للتعامل باحترافية مع أية حالة يمكن أن يتعرض لها، سواء في شخصه أو محيطه.

وأضاف السوعلي أن الاسعافات الأولية في الدول المتقدمة تعتبرا من الضروريات التي يجب على المرء إتقانها لما لها من أهمية في الحياة اليومية والعملية، وأكد أن الجسم الصحفي يصطدم بشكل مباشر مع العديد من الحالات الخطيرة التي تستوجب التدخل الفوري للمسعف، وهو الأمر الذي من شأنه إنقاذ الأرواح من المخاطر في الوقت المناسب.

من جهتها أكدت مريم كرودي عضو النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام فرع تطوان في كلمتها لجريدة “أنا الخبر” الإلكتورنية، على أهمية هذا التكوين بالنسبة للجسم الصحفين حيث أبرزت أن العمل الميداني يتطلب دراية وخبرة في الاسعافات الأولية، لما تكتسيه من أهمية في مساعدة الغير في حال الخطر.

وأضافت المتحدثة، أن هذه الدورة التكوينية ما هي إلا بداية لسلسلة من الدورات التكوينية المفتوحة في وجه مختلف المنابر الإعلامية بالمدينة، وهي دعوة للجميع للانخراط فيها، واكتساب مهارات وتقنيات الإسعافات الأولية لحماية الفرد والمجتمع من المخاطر التي تصادفنا بشكل يومي، سواء أثناء مزاولة العمل الصحفي أو في حياتنا اليومية.

آخر الأخبار سياسة اقتصاد رياضة طقس وبيئة أنشظة ملكية سلطة ومجتمع خارج الحدود حوادث فن ومشاهير مختارات منوعات
الرئيسية أخبار عاجلة الشاشة مباريات