مرشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية يؤكد قرب نشوب حرب بين الجزائر وقوات “حفتر” الليبية

أنا الخبر ـ وكالات

قال مرشح رئاسي محتمل بالجزائر، السبت، إنه لا يستبعد “هجوما وشيكا جدا” لقوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر على سيادة بلاده لتشتيت جهود الجيش الذي يدير الأزمة الداخلية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للوزير السابق ورئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة بالعاصمة الجزائر لإعلان ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في 12 دجنبر المقبل.

واعتبر بن قرينة أن ليبيا هي جزء من المنطقة الحيوية للأمن القومي الجزائري، الذي قال إنه بات مهدداً.

وأضاف: “لا أستبعد هجوما وشيكا جدا مصدره غرب ليبيا من حفتر وأتباعه وأيضا من الميليشيات الإرهابية التي تعج بها أرض ليبيا على السيادة الوطنية”.

وتابع أن الهدف “حتى لا يتفرغ الجيش الوطني الشعبي للاستجابة لباقي مطالب الحراك” في اشارة إلى الانتفاضة الشعبية المتواصلة في البلاد للمطالبة برحيل رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وسبق أن تفجرت أزمة بين حفتر والسلطات الجزائرية في شتنبر من العام الماضي بعد أن هددها بعمليات عسكرية على الحدود بدعوى دخول عناصر عسكرية إلى الأراضي الليبية.

لكن سرعان ما تراجع حفتر آنذاك عن تصريحاته التي قال مقربون منه إن وسائل الإعلام حرفت مضمونها.

ولم يوضح بن قرينة إن كان يملك معلومات حو ل الهجوم “الوشيك جداً” الذي تحدث عنه ضد بلاده انطلاقاً من ليبيا، أم مجرد تحليل لتطور الأوضاع في جارته الشرقية التي تعيش حالة من الفوضى وعدم الاستقرار منذ 2011.

قد يعجبك ايضا
تحميل...