ما هي البلدان التي تخلو من انتشار فيروس كورونا في العالم؟

أنا الخبر ـ الجزيرة

تقول الكاتبة كاثرين بوتز إن 181 دولة في العالم أبلغت عن إصابة واحدة بالفيروس على الأقل من بين 200 دولة، وذلك وفقا للبيانات التي يرصدها المركزي المعني بجامعة جونز هوبكنز الأميركية.

وتشير الكاتبة في مقال نشرته مجلة ذي دبلومات الأميركية إلى أن الوباء الذي ظهر في ووهان الصينية أواخر دجنبر 2019 انتشر في أنحاء العالم بمعدل ينذر بالخطر، حيث وصل إلى مليون حالة حتى 2 أبريل الجاري.

وتضيف الكاتبة أن الفيروس أصبح منتشرا في كل مكان بأنحاء العالم تقريبا، متسائلة: ماذا يمكن أن نفعل إزاء الدول التي لم تبلغ عن حالات؟

وتمضي بالتساؤل: هل هذه الدول غير قادرة على إجراء الاختبار للكشف عن الفيروس؟ أم أنها تكذب، أم أنها دول معزولة؟

المحيط الهادي

والجزء الأكبر من الدول التي لم تبلغ عن حالات بعد هي دول جزر المحيط الهادي الصغيرة، يليها عدد من الدول في آسيا وأفريقيا.

وتضيف أنه يبدو أن دول جزر المحيط الهادي قد نجت من انتشار الفيروس إلى حد كبير حتى الآن، ولكن الحكومات الإقليمية لم تكن راضية عن نفسها، ففي أواخر يناير الماضي أعلنت ولايات ميكرونيزيا الموحدة حالة طوارئ للصحة العامة، وفي 14 مارس سنت تدابير صارمة لمراقبة الحدود، بما في ذلك حظر دخول المسافرين القادمين من البلدان التي لديها إصابات بالفيروس، وحظر المواطنين من السفر إلى البلدان التي تم تسجيل حالات إصابة لديها باستثناء غوام وهاواي.

طوارئ عامة

أما أكبر دول المحيط التي لم تكن لديها أي حالة مؤكدة من كوفيد-19 فهي جزر سليمان، ولم تبق حكومة البلاد البالغ عدد سكانها أكثر من 600 ألف نسمة مكتوفة الأيدي.

فقد أعلنت عن حالة الطوارئ العامة في البلاد في 25 مارس الماضي، وكانت هونيارا ترسل عينات إلى أستراليا للاختبار، وكانت نتيجة عشرة اختبارات لحد الآن سلبية، بينما لا تزال ثلاث حالات أخرى مشتبه فيها بانتظار التأكيد.

ويضيف المقال أن بابوا غينيا الجديدة وفيجي هما الدولتان اللتان لديهما قدرات الاختبار المحلية حتى الآن، وأنه ليس من المستغرب أن الأولى حددت إصابة واحدة، والثانية حددت سبع إصابات حتى الآن.

وسجلت غوام إصابة 82 حتى أمس الخميس، دون احتساب العدد المتزايد للإصابات على متن حاملة الطائرات “يو إس إس ثيودور روزفلت” عند مصب ميناء أبرا.

ولم تبلغ أي من جزر فانواتو وساموا وكيريباتي وميكرونيزيا وتونغا مارشال بالاو وتوفالو عن حالات إصابة بالفيروس رغم أن العديد منها قيدت السفر واتخذت خطوات أخرى لمنع وصول الفيروس أو انتشاره.

خطوات وقائية

ويضيف المقال أن كوريا الشمالية لم تبلغ عن أي إصابات، وأن الدولة المعزولة اتخذت بالفعل خطوات وقائية في وقت مبكر، وأغلقت حدودها مع الصين في يناير الماضي، وحرمت جميع المسافرين الأجانب من الدخول، لكن مراقبين يشككون في ادعاء كوريا الشمالية بعدم وجود أي إصابة لديها.

وفي أماكن أخرى بآسيا هناك أسباب مشابهة للشك في ادعاء الدول بأنه لا إصابات لديها، فتركمانستان وطاجيكستان تؤكدان على عدم وجود أي إصابة لدى أي منها، وقد يكون ذلك صحيحا.

وتضيف الكاتبة أن منطقة المحيط الهادي استفادت من نوع من العزلة والجهود المبكرة لتجنب ما يمكن أن يكون كارثة كاملة.

وينبغي أن يساور طاجيكستان قلق عميق من الحالات الأولى التي تم تسجيلها في قرغيزستان المجاورة منتصف الشهر الماضي، الدولة التي فرضت عمليات إغلاق وشجعت على الابتعاد الاجتماعي وفرضت حظر التجول وأجرت اختبارات بنشاط، بينما كانت قيادة طاجيكستان أقل قوة مع تدابير الوقاية والتخفيف هذه.

قد يعجبك ايضا
تحميل...